أمِــيــرةَ آلِ ” طَــهَ “

رَفَعـت إلـيكِ “زيـنـب” كُـلَّ سُؤْلِى
                      فَـأنْتِ شِفَـاؤُنَا مِــنْ كُــــلِّ دَا ء
وَ أنْـتِ إذا أبَى الدَّهْرُ ابْتِـسَامًا
                   لـقلْــبٍ مُتَــــيَّمٍ خَيْـــــــرُ الـعزَا ء
وَ أنتِ هُـدْى .. وَ إيـمَانٌ .. وَ نُـورٌ
                  وَ أنْتِ إذَا قَسَـى الـعيْـشُ رَخَـائِى
وَ أنْتِ شَفَـاعَةٌ .. وَ رِضًا .. وَ حُـبٌّ
                   وَ إيثـــــَا ر بِجُـــودٍ وَ افْتِـــــــدَاء

*****

وَقَفْــتُ بِبَــابِكُمْ ضَيْــفًا أنَــادِى
                       وَعِـنْدَ رِحَـابِكُمْ يَحْـلُو نِـدَائــى
أمِـيـرَةَ آ لِ ” طَـهَ” هَـلْ لِمِثْلِـى
            نَصِيبٌ فِى الـرِّحَابِ .. وَ فِى الـعطَا ء

قَــبِلْــتُمْ فِــى رِحَــابِكُمُ عُصَـــاةً
                    وَ قــرَّتْ عَيْــنُهــم بَعْــد التنـائى
وَ مَــالِىَ صَـالـح يُـرْجَى لِوَصْـلٍ
                      سِــوَى حُــبٍّ يُؤكِّــدُهُ وَفَــائِـى
أ تيتُــكِ وَالـها أ سعَــى بِقَلْـــبٍ
                      وَ رُوحٍ رَدَّدَتْ أصــْفَــى رَجَــاء
مَدَدْتُ يَـدَ الـمَودَّةِ فِى حَـيَا ء
               فَــقُــوْلِى .. قـد قُــبِلْتُمْ فِـى لـقــائِى

 *****

وَ أوْصِ بِــى “الـحــسَيْنَ” رِضًــا وَ حُبًا
                      وَ زَكِّى عِنْــدَهُ صِــدْقَ اِنْتِـمَائِى
وَ أوصِ بَنِــيـهِ بالرَا جى ودادًا
                     فَـعِـنْدَ “سُكَيْـنَةٍ” نِعْـمَ التِـجَائِى

وَ “زَيْـنُ الـعابِـدِيـنَ” بِـهِ اِعـتـزَازِى
                وَ ” فَاطِـمَةٌ ” رَوَاحِـىَ وَ انـتِـشَـائِى
وَ عِنْـدَ “نَفِيسَــةٍ” نُـورِى وَ هَـدْيِـى
                     وَ كُـلُّ الأقـرَبِـينَ هُــمُ ضِيَــائِى
تَرَكْتُ بِبَــابِهِــمُ رُوحًــا وَ قَــلْــبًا
                      وَ دَمْـعَـا لَـمْ يَكُــنْ إِلاّ دِمَــائِى
هُـمُ نَسَـبِى هُـمُ عِـزِّى وَ فَخْرِى
             وَ هُـمْ .. حسـبى وَ هُـمْ لِى أَوْلِيَـائِى

*****

وَقَـفْتُ بِجَاهِكِ النَّـبَوِىِّ أدْعُـو
                     وَ أضْـرَعُ بِالفُـؤادِ إِلَـى الـسَّمَا ء
إلـهى .. يَـا وَدُودٌ صِـلْ حِبَـالِى
                      بِآلِ الــبَيْتِ خَــالـصةَ النَّــــقَا ء

وَ ثَبّـتْ عِنْدَهُمْ قَـلْبِى وَ رُوحِى
                    وَ عَيشِـىَ فِـى ابتِـدَا ء وَ انتـهَاء
وَ قَـرَّبـنِى إليـكَ بِهِـم … وِدَادًا
                    وَ حُــبًا صَــافِيًــا حَــتَّى الفَــنَا ء

*****

أمِــيــرةَ آلِ ” طَــهَ ” لاَ تـــَرُدِّى
                      وَ حَقِّ المصْطَفَى فِيكُمْ رَجَائِى
وَ قـوْلِى قَـدْ حَـسِبْنَـاكُـمْ عَلَيْنَـا
                    فـبُـشْرَى بالـقـبُولِ وَ الاصْطِـفَاء
وَ قـولى قـد قَبِــلْنَــاكُمْ لَــدَيْنَــا
                  فَــأنْعِم بــالـصـــَفَا ء وَ بالــرِّضَا ء

قصيدة ” الزينبية ” – ديوان ” الأسير ” – شعر الإمام عبد اللـه // صلاح الدين القوصى 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter