جـِـئـْـتُ   مُـرْتــَجــِـيـــاً   بـأُمــِّى

 

 

 

يـَـا   رَسُـولَ   الـلـــَّــهِ  ..  إنـــِّـــى

جـِـئـْـتُ   مُـرْتــَجــِـيـــاً   بـأُمــِّى

مِــنْ   نِـســــَـــاءِ   الـعــالَــمــيـــنَ

وَ  خَـــيـْرِهـِنَّ  ..  عُـلُـوّ   سَـهْــمِ

إنَّ حُـبَّ ” خـــديـجــــةَ ” الـكُــــبـْـ

ـــرَى    لـِقَــلْـبى    خـيْـرُ   طُـعْــمِ

تـــَـاجى    أُمــِّـى    وَ   سَـيــِّـدى

أيـَـجـوزُ  إبـعـادى   وَ  لَـوْمى  !!

هِـى    قِـسْـمَـتـى    فى    حُـــبِّ

“آلِ البَيْتِ”.. يـــا أنعِمْ بقَـسْمى

هِـى   مِنـْــكَ  فيــــكَ  ..  وَ  إنَّـنـى

عَصَبٌ .. فبَـعْـضُـكُما  بجـِسـمى

قـلْـبـى    تــَمَــــــــزَّقَ   سَـيــِّدى

مِنْ   بـعْـــدهـَا   زادوا   بـفَـرْمِـى

حُـبِّى  “لآلِ البـيْـتِ”.. بـعْــــــدَكَ

سَـيِّدى   ..  شُـرْبى   وَ  طُـعْـمى

لَــمْ   أعُــــدْ   وَ   الـلَّـــــهِ   أدْرى

لـِـى    بـكَــيْـــفٍ   أو   بــِكَـــــــمِّ

ذُبـْتُ   يـَــا   مَـوْلاى    شـَوْقـــــاً

ثــُمَّ   أفـنـَى   الجِسْـمَ   سُـقْـمِى

سَـيـِّدى    وَ   الـحـبُّ   يـصْـهــرُ

روحَـنــــتا  ..  وَ   الـقـلـبُ  يـدمى

فـاكْـشِــفِ   اللـَّـهـمَّ   حـجُــــبَ

النــُّورِ  عنْ  روحـــى   و  رَسـمى

و   اجمـَـعِ   اللَّــهُـــمَّ   شـمْــــلاً

لـى    عـلَى   أهْـلى    وَ   رَحْمى

ثــُـمَّ   زِدْ   مــــَـوْلاى    نـــُـــــوراً

رُوحَـــنـَــــا   وَ   احْـفَـظْ   بـعَـصْـمِ

وَ   اغْــفـِــرِ   اللَّــهُــــــمَّ   زلاتـى

وَ   سَــــــامِــحْ   أى    لــــَـــــــوْمِ

مقتطفة من قصيدة ” أُمَى ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter