“جَـدُّكَ” المُـخـتــارُ   أوْصَـانـــى

“جَــــــدُّكَ” المُـخـتــارُ   أوْصَـانـــى

عـلَـيـْـكَ  ..  وَ   قــالَ : ضــُمـِّـــى

حُــبــُّـــــهُ   قــَـــدْ   زادَ   حَـتــَّــــى

عَــــاشَ   فى    كَــدَرٍ   وَ   هـَـــمِّ

وَ  هُـوَ  فى   الـدُّنـْـيـــــــا  غـريــب

آنِـســيــهِ   بــِـنـــا   ..   هَــلُــمـِّى

فـى    بَـنِــيــكِ   يـــــذوبُ  حُـبــــًّا

وَ  هُــوَ  كـــالـجــَـــبـَــلِ  الأشـَـــمِّ

أكْـمِـلـِى   مـــا   فــيــهِ   مـــِــــنْ

سِـرٍّ .. وَ  إنْ  يَنـْـقُـصْ .. أتِمـِّــــى

مـــَــا  لـــَـهُ  حَـــقـــًّا   سِــوانـــَـا

كيْـــــفَ  لا   نـَرْضَى    وَ   نـَحْمى

قــــالـَـتِ   الأُمّ   الـحـنـــــُــون   :

فَـدَعْـهُ   لــى   ..  يـَا   بَـدْرَ   تِـــمِّ

بـيْــنَ   جَـفْــنى    وَ   الـرمـــوشِ

وَ حيـْثُ  ســـــارَ  وَ  كـيْـفَ  يَرْمى

يـَـا   رَسُـــولَ   اللــَّـــهِ .. خــُــذْهُ

إلَيْــــــكَ وَ  اقـبَـلْ بـعـضَ رَحـمِى

جـئـتُ   شــافِـــعَـــــةً   إلَـيْــــكَ

فـَـــإنــَّـهُ   مِـنْ   بـعْـضِ   رَسْمى

يا  سـلامَ  الـعـالَـمـيـنَ .. إلَـيـْــهِ

أنـْــزِلْ   قَـــطْــــــــرَ   سـِـلـــْــــمِ

كـيــفَ   يـَــا   مَـوْلاى    يـحْـيـَى

وَ  هُـــوَ   مـحْـجـوبٌ  بــــوَهـْــمِ !!

فَــاكـشِــفِ   الأنــْوارَ   فِــيـــــهِ

وَ  فِـيـــهِ  تـحْـصـيـنى   وَ  دَعْـمى

ألـْـفُ   ألـْــفِ   صـَـلاةِ   ربــِّــى

سـيــِّدى    بـــالـخَــيْــرِ   تــَـهْـمى

مقتطفة من قصيدة ” أُمَى ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter