أَنــَا خَــادِمُ ” النــَّعـْـلَـيــْنِ”

يـَـا سـيــِّــدى مِـنْ رَبـِّـنـــَـــا

صــَـلَــــواتــُـهُ بــِالرَّحْـــمــَــةِ

وَ مــِنَ الـفـَـقـِـيـرِ صــَلاتــُـــهُ

وَ بــِأَلـْـــفِ ألــْــفِ تــَحـِـيـــَّـةِ

أَنــَا خَـــــادِمُ ” النــَّعـْـلَـيــْنِ”

بـــلْ إنـِّى أسـيـرُ الخِــدْمَـــةِ

أنا خــــــادمُ الصـَّحْب الكرامِ

وَ كــُــــلِّ آلِ الــعِـــتــْـــــــرَةِ

أنـَا ســِبـْطـُكـُمْ .. وَالـســِّبْطُ

مَـهْــمَـا كانَ فَـرْع العُـصْبـَـة

مَـهْمـَـا دَنَى فِـعـْلِى فَـحُبـــُّـ

ـكَ سَــيِّـدى لـِى رِفـْعـَــتِى

زَلــــَّت بِـــــىَ الأقــْدامُ كـُـنْ

يـَــا ســَيـِّدى لـى نـجــْدَتى

أنــا لا أشــُـكُّ بــِـرُؤْيــَـــتــى

لـَــكِنْ أَخــافُ رُعـُـونــَـتــى

كُــلـــِّى ذُنـُــوبٌ مــُخْــطِــئٌ

وَ الـفـَضــْلُ أَعــْلَى مِــنــــَّـةِ

فأخـــافُ مِنْ جهـْلِ الـغُرورِ ..

فـَــلا أُصــــَدِّق رُؤْيـــَــتى !!

قـَــدْ حــِـــــرْتُ بـَـيـْــنَ رؤاىَ

بالبُشـْرى و خيــْرِ نـِهايـَـتى

وَ كَبـَـائـِرى كـُـلُّ الــــذُّنــوب

وَ سـُوءِ عــَيـْـنِ جَــهــَالــَتى

قـَدْ صـِرْتُ فِى الحـَــــالـَين..

أُقْدِمُ .. ثم تَرْجِعُ خُطوَتى !!

أَرْجُو .. وَ أخْشَى .. وَ الرَّجَـــا

مـَـا حـَلَّ يوْمــاً عـُــقـــْـدَتى

عـَبـْـــدٌ أنـــَـــــا .. وَ الـذَّنــْــبُ

يَـقـْـدُمُ دائـِمــاً عَـنْ رُؤْيـَـتى

كُـلِّـــى خَطايَــــا ..كيْفَ أنْظـُرُ

فِـىَّ نــُـورَ عــُبـــُــودتـــى !!

فَـــــإذَا رَضِيتَ عَنْ الـفـَـقـيــرِ

فـِتـِـلــْكَ أغــْـلـَى غــَايـَــتى

وَ لأَنْ قــُــبــِـلْتُ لَــــــدَيـــكُــمُ

فـَلَـتـِلـْكَ أعْلـَى حـَظـْـوتـــى

مقتطفة من قصيدة ” حقيقتى ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter