مِنْ حُبِّه بالقلبِ..يَسْرِى نـورُه.. .:. فـيـصــير إمدادٌ .. به و تلاقـى

مـا مـؤمـنٌ إلاَّ يُحِـبُّ “محمدًا”..

و الحبُّ فيـه .. كَنهْـرِه الـدفَّـــاقِ

مِنْ حُبِّه بالقلبِ..يَسْـرِى نـورُه..

فـيـصــير إمـدادٌ .. بـه و تـلاقـى

سَكَنٌ لِنورِ”محمدٍ”.. و”محمدٌ”..

بصَلاتِه .. سَكَنٌ لَدَى العشَّاقِ

فَتجَـلِّياتُ اللــهِ .. دَوْمـًــا فيهـمُ

فَترى القلوبُ..وعينُهم..ومآقى

مَنْ كان نورُ اللـهِ يَسْرِى فيهـمُ

فهمْ الهُدَى فى العالمين..الراقى

يَهْدِى.. و يُهدَى مِنْ كمالِ” محمدٍ “

و كأنهم فى النـورِ رِىُّ سواقـى

تقديم ديوان ” الفريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter