ما شئتَ .. يكونُ بمقدارٍ .:. قد سَبَقَ بعلمِك فى الغَيْبِ

مولاىَ-وَ حَقِّك-أنا عبدٌ

ما غيرك لى أبدًا حَسْبِى

قَصَّرْتُ.. و ضَيَّعْتُ حياتى..

بل عِشْتُ كآكِلَةِ العُشْبِ..

لم أعرفْ فى الدنيا غيرَك..

و صفاتِك..باللطْفِ..و رُعْبِ

بِتَجلّيَّاتك فى كونك..

ما بين الرحماتِ .. و كَرْبِ

و جنودُ اللهِ بها تَمْضِى..

كجنودِ قتالٍ.. فى الحَرْبِ

ما شئتَ .. يكونُ بمقدارٍ

قد سَبَقَ بعلمِك فى الغَيْبِ

سبحان الفعَّال القاهر

فى الخَلْقِ..بِسَهْلٍ..أو صَعْبِ

مقتطفة من قصيدة ” أهل الله ” – ديوان ” الشقيق ” – شعر عبد الله / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter