ما فى الوُجودِ – وَ حَـقِّـنا – نِـدٌّ لَـهُ

هُوَ خَـيْـرُ خلْقى .. بلْ وَ نورُ كمالـِنـا

هُوَ ” أحْـمَـدُ ” الأوصــافِ وَالأخـــلاقِ

ما فى الوُجودِ – وَ حَـقِّـنا – نِـدٌّ لَـهُ

أبـداً .. هَـدِيَّـتُــكُـمْ مِـنَ الـخـــــــلاَّقِ

كلُّ الوُجودِ بــهِ اسْـتـنارَ .. فَلُـذْ بـهِ ..

فالنُّورُ فيـهِ .. وَ رَحْـمَـتى وَ عِـتـاقى

صَـلِّ علَـيـْهِ .. فــإنَّـنى وَ مَـلائِــكى

وَ المُـخلَـصون وَ خُـلَّـصِ الـعُـشَّــاقِ

دَوْماً علَيْـهِ صلاتُـنا .. فادخُلْ لـنـــا

هَـذِى المَـعِـيـَّـةَ فى سَـنِـىِّ رِواقـى

مقتطفة من قصيدة “السَّلَم” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

www.attention.fm


شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter