أهيمُ بِحُبِّــــــــكَ

أهيـــــمُ بِحُبِّــــــــكَ اللَّهُـــــــمَّ      

حُـــبَّا شـَــــرْحـــهُ يُـــرْدى!!

أنــــا الفــَـانــى  أنا البــَـــاقـى     

أنا السلــطان فى العبــدِ !!

كَفَـــانِى مِنْـــكَ  مــــكْرُمــَــــةً   

بأنْ عَــــرَّفْـتَــــــنِى قَصْـدِى

وأنْتَ رِضـــــاكَ مَقْــــصُـــودِى  

من المَــــــهْدِ إلـــى اللَّـــحْدِ

ومنـــكَ الفضـْــــلُ يــاوهــّـابُ    

لا حَـــــوْلِــى وكَسْــبُ يَـدِى

وقـــد أَسْرَفــــتُ يـــامَـــوْلاى    

شَطْــــحًا ..  دونمــا قَـصْدِى

وكيف يُحَــــاسَبُ المـذهـــولُ       

فـــى الإغْـــلاقِ و الفَــقْـدِ !!

ومابى غــــير سِـــــرٍّ مِنـــــك 

بَيْنَ الفَتْــــــحِ والـسَّـــــــــــدِّ

فـلسـتُ – وحَقّــكَ اللـــهــمَّ –        

إلا صُـــــــورةُ العَــــــبْـــــــــدِ

وَهَـلْ  للعَــبْــــدِ مِـنْ مـَــوْلاهُ    

إلا  مَــــــا  لَــــــهُ  يُـــــبْــدِى

ومــــاذا يَبْلُــــغُ العُبَّــــــــــادُ   

مِن شُكْــــــرٍ لِمــــــَا يُـهْــدِى

فَســَامِحْ سَـيِّــــدِى ذَنْبـــــاً    

بَـدَا سَهْــــــواً وعَـن عَــــمْــدِ

وَزِدْنِــى سيِّــــــدى نُـــــوراً   

وكــــنْ لـــى كُــلَّ مُعْتَـمَــدِى

وصُنْ قَلْبِى .. وصُنْ روحى  

وصُنْ عَن غَيْــــرِكُــم قَصْــدِى

 

مقتطفة من قصيدة ” الطور ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter