وَ زِدْ الــنـــــَّــبـِـىَّ وَ آلَــــــــهُ .:. دَوْمـــــاً صــَــلاةَ محـَـبـــَّــــةِ

صَلـــَّى علــيـْــــكَ اللَّـــه يــَــا

خَيْـــرَ الــــوَرى .. وَ الـعِــتْـــرَةِ

خَيْــرُ الصـَّــلاةِ كَـمَـــــا تُـحِـبُّ

وَ تَــرْتَــضِــى مِــنْ وِقْــفَــتـى

أعْــلَـى صَـــــــلاة دائِـمـَــــاتٍ

عــــُــطــــِّـــرَتْ بــِــمـــَــوَدَّةِ

وَ مِـنَ الـفَــقِـيــرِ صَــــلاةَ حُبٍّ

بــَـعـْــدَ ألـــــْـفِ تــَـحِـــيـــَّـةٍ

يـــا سَعْدَ مَـــــنْ صَلَّى عَلَيْـكَ

وقـــــال : هـَــذِى نَـجْــدَتِـى

صَـلـَّى عَلَيــْــــكَ اللَّــهُ دَوْمــاً

قَــبـْــــــلَ كُــــــلِّ بِدايــَـــــةِ

و عَلَيــْــكَ صَــــــلّى  دَائمــــاً

منْ بَـعْـــدِ كُــــــلِّ نِهايــَـــــةِ

يَــــا رَبُّ فَــاغـــْــفـــِــرْ لِــى ..

وَ سَامِحْنى .. وَ جدِّدْ توْبَـتى

وَ اكْـشِــفْ مِـنَ الأَسْــرارَ مَــا

تــَرْضَى لِفَهْــمِ حَـقـيـقَــتى

فَـــــإليـْـكَ يـَا مَــوْلاىَ مَهْمـَــا

قُــلْتُ .. تَــرْجـِـــعُ أَوْبـَــــتى

والحَمْــــــــدُ لِلَّــــــهِ الـــــذى

أَمْلَـــى .. وخَـــطَّ بِصَفْـحَتِى

مِنـــكَ إلَــــيْـــكَ فمـــا تَــــرَى

 أبـــداً سِـــواكَ بَصِــيـــرَتِــى

وَ زِدْ الــنـــــَّــبـِـىَّ وَ آلَــــــــهُ

دَوْمـــــاً صــَــلاةَ محـَـبـــَّــــةِ

تَـرْضَـــــــى بِهَــــا رُوحِــــــى

وتَرْفَــــعُ بِالتَجَلِّى حِيرَتِـــــى

وأنِـــــــرْ بِهَـا نَفْسِــى .. و رُو

حِــى مثـــل شمسٍ هَلَّــــت

وأنِـــــــرْ بِهَا قَبْـرِى .. وحَشْـ

ــــرى يــوْمَ تَبْعَثُ هَيْـئَــتِــى

صَلَّى عَلَيْــــــــكَ اللَّهُ بَـــدْءاً

ثُــــــمَّ بَـعْــــــدَ نِهَايَــــتِـــــى

مقتطفة من قصيدة ” حقيقتى ” – ديوان ” الحقيق ” – عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter