حيْثُ أراكَ يكونُ وُجودى

“جَــدِّى ”  ..  ألْــفُ  ســــلامٍ  مِنـِّى

وَ   الصَّـلـواتُ   لـكُمْ   تَـتَـجَـدَّدْ

يـــا   مَــــوْلاى    الـعَـبْـدُ   الـتـَائــهُ

جـاءَ   بـبـابــِكَ   كَى    يَــتـَوَدَّدْ

أعْــلَمُ   أنــَّـــكَ   نــــــورُ   اللــــَّــهِ

وَ   ليْسَ   لِنورِكَ   مثـَلٌ   يوجَدْ

فى    حـضــــــراتِ   اللـــَّـهِ   أدورُ

وَ مَنْ فى  الحَـضْرَةِ لا يَتَبَدَّدْ !!

لـكِـنْ   نــورُكَ   بـالأسْــمــــــــــاءِ

وَ فـيـهِ  صِـفاتُ   اللـهِ   تُـعَـدَّدْ

كُـلُّ   تـــَــجَــلِّــيــَّاتٍ   مِــنــْــــــهُ

عَلَى    الأكـوانِ   فَـفيكَ   تُمَهَّدْ

تُنشرُ  فيـــــكَ  ..  وَ  تَخْرُجُ  مِنـْكَ

وَ تَهْبـِطُ فى  الأكْـوَانِ وَ تـصْـعَدْ

وَ   أنـا   أبـداً   تـحتَ   نـعـالِـــــكَ

أرْكـَـعُ   للرَّحمَــنِ   وَ   أسْـجُــدْ

حيثُ   تكونُ   أكـــونُ   كظِلِّــــكَ

وَ  الأنــْوارُ   بظِــلِّـكَ   تَـسْـعَـــدْ

ليـْـسَ   الـظِّـلُّ   كظَلِّ   النَّــاسِ

فـظِـلُّ   النـاسِ   دوامـاً   أسْوَدْ

أمـَّا   ظِـلــُّـكَ   يــــا   مــــَــوْلاى   

فـنـُورُ   الـحَـقِّ   بـِـهِ   يَـتَـعَـبــَّـدْ

وَ   أنــَــا   فى  أفـْـلاكِ   الـنــُّورِ

أدُورُ   بـــروحٍ   غَـيـْــرِ   مُـحَـــدَّدْ

تُـهْتُ  وَ  تــاهَتْ  روحى  حَـتَّى

لمْ  تـَـــــكُ  روحى   أبَـداً  توجَـدْ

حيْثُ  أراكَ   يكـونُ   وُجــــودى

فــإذا   ما   غِبْتَ   نُـهَاى    يُـبَدَّدْ

 

مقتطفة من قصيدة ” المَعْبَد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter