لا حَـوْلَ لى أو قُــوَّةً يــا سـَـيـــِّـدى .:. أسـْـلَـمْـتُ عبـْداً .. أرتَـجى لـقـيـاكا

يــا مَـنْ تـطـهَّـر قُـدْسُكُـمْ وَ حِـمـاكا

يـا واهــبَ الأكـوانِ نــورَ هــُـداكـــا

يا منْ عَلَوْتَ..فليسَ يعرفُ قدرَكــمْ

خَـلْقٌ بأرضـِك .. أَو عَلا بــِـسَـمـَـاكا

فـتـبــارك الرحمـنُ جـلَّ جــلالــُكمْ

وَ عَـلَـتْ على كـلِّ الـعـُـلا عـُـلـيــاكا

أنـــا لائـِـذٌ بـالبـاب فـاقـبـلْ حوْبتى

عـن كــلِّ غـيـــرٍ .. لا أريــدُ سـِـواكا

*****

كُــلِّى ذنــوبٌ ســيِّـدى .. لـكـنــّمــا

شــرُّ الـكبـــائِـــرِ يـوْمَ أنْ أنــســــاكا

و لـقـد شُــغِـلتُ بـنوركم و كمالـِكمْ

و نــسيـتُ حُـبــاًّ كيـفَ أَنْ أَخـشاكا

أغـرقـتـنى فــَضـْلاً و حـُباًّ .. فانـْثَـنىَ

قـلـبـى يـفـكـر كـيـف أن يـَـلـقــــاكا

و بَرِئْتُ من فِعلــى و كلِّ خواطــرى

و أتـيـتُ أنـْشـُـدُ فـضـلكُم و رِضــاكا

مـن كـُـلِّ غَـيـْرٍ أسـتـجـيـرُ بــِنـورِكم

أنــا لـسْتُ أرْجـو فى الـوَرَى إلاَّكـا

ضَـلَّتْ مـساعينا و طــاشَ بنا الهوى

و اليـوْمَ جئـتُـكَ أحـتمى بــِحماكـــا

و الكـلُّ عـبـْـدٌ مـا تعــَـاظـــم ذنـبـــهُ

وَ إنْ اِسـتــقــامَ فـمـرتجٍ رُحــمـــاكا

لا الـفـعـل يـنـفـعـه و لا الـتـقـوى بهِ

إلا إذا تـــرك الـوُجــودَ سِــــواكــــَـا

و أتـاكَ بالقـلـبِ السليمِ .. و روحُــهُ

باتتْ من الأشواقِ فى نــَجْـوَاكـــا

و الفضلُ منكم..أنتَ تخلق ما تشا

و تعُمُّــهـمْ فـضــلا بــِجـودِ نــَــداكــا

*****

وَ لـقد بـرِئتُ مـن الفـعالِ جميعـِـها

فالـكلُّ ذنـبٌ فى عـظـيـــمِ سنـــاكَا

لا حَـوْلَ لى أو قُــوَّةً يــا سـَـيـــِّـدى

أسـْـلَـمْـتُ عبـْداً .. أرتَـجى لـقـيـاكا

فـضْلاً و جوداً منـك ..لا من هِـمَّـةٍ

أنتَ المهَـيـْمن و الهُدَى بــِهـُـداكا

قد عـزَّ جاهُك عـن عبادَةِ خلقِـكمْ

و عَـلَـوْتَ قُـدْساً فى عـظـيـمِ غِـناكا

مقتطفة من قصيدة “ رُحْمـَاكَا ”  – ديوان ” العقيق ” – شعرعبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter