يــا ربُّ .. تـَـقَــبَّـلْ صـلواتـى .. و تـجـاوزْ فـضـلاً .. عـن ذَنـْبِى

مــولاى .. عـلــيـكـمْ صـلـواتٌ

مِنْ قُدْسِ الـرحمنِ .. و ربِّى

هذى صلواتُك.. هى مِنِّى..

تـأتيـنى مـنك .. مِـن الوَهـْبِ

مِــنْ ذاتِ الـــنـــورِ الــقـدوسِ

الأعلى .. المُـتـَـجلَّى للربِّ ..

هى..تعلو عن”مَلَكٍ”.. معنى

أو رسـلٍ .. أو خـيـرِ الـصَـحْبِ

لا يـبــلــغُ مــعــنـــاهـــا أحــدٌ ..

مِـنْ عَـجَــمٍ .. أو أبْــلَــغِ عُـرْبِ

و بــهـــا الأنــــوارُ تـُــبــادرهـــــا

كالسَكِّ لِذَهَـبٍ .. بالضَرْبِ ..

*******
يــا ربُّ .. تـَـقَــبَّــلْــهــا مِــنِّــى ..

و اجعلها الغُسْلَ..من الذَنْبِ..

و الكَفَنُ.. لِسَتْرِى فى قَـبْرِى..

و اجـعـلـهـا نــورًا فـى ثــَـوْبــِى

و اجعلْها فى “الحَشْرِ”.. عمادًا

مـن نـورٍ .. يدْخُـلُه حـزْبـِى !!

فـالـقـارئُ مـنـهــا .. و الـكاتـبُ

مِنْ فضلك..يَدخُلُ فى الصَحْبِ..

لِنُحَلِّقَ مِنْ حولِ”حبيـبِك”..

و نكون الـخُـلَّصَ فى الحُبِّ

و نِـطـاقــاً .. للـوَسَــطِ عـلــيـه ..

و الأقربُ.. من أهل القُرْبِ..

يــا ربُّ .. تـَـقَــبَّـلْ صـلواتـى ..

و تـجـاوزْ فـضـلاً .. عـن ذَنـْبِى

 

مقتطفة من قصيدة “أهلُ اللـه” – ديوان “الشفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter