يـا ربُّ .. إنِّى قد رَجَوْتـُـك مِـــنْ صـــلاتِـــــك أَلْــطَـــفـــا

يـا ربُّ .. إنِّى قد رَجَوْتـُـك

مِـــنْ صـــلاتِـــــك أَلْــطَـــفـــا

يَـعْـلُـو بــهـا .. سِـــرٌّ لــكــمْ ..

فــوق الـخـلائــقِ .. يُـعْــرَفــا

و رسـولُ ربـى .. يَــرْتـَـضِـى

مـنـهــا .. و يـَبْـسُـط كـاشِــفـا

مِنْ سِـرِّ نورٍ .. كان يَـخْـفـىَ

فـى الـعـوالــمِ .. مُـشْـرِفــا !!

هى بـيـنـكـمْ .. و رسـولِـكـمْ

نـــورٌ يُـــحَــــيِّـــر عـــارفَــــا !!

*******
تـَـعْـلُـو على كـلِّ الـصـلاةِ ..

مِــن الـكـمـالِ .. تـَـشَـــرُّفــــا

وتصير فى”غُسْلِى..وأكفانى

وَ قَـبْرى”..كالسراجِ مُشَـرِّفــا

و بـهـا تـُـكَــفِّـــرُ كــلَّ ذنـْــبٍ

أنـــت .. أرحــمُ مَــنْ عَــفـــا 

و يــصــيــرُ مَـنْ يـتــلــو بــهــا

هو حول بيـتـِك .. طـائِـفــا

و إمامُه ” الـروحُ ” الكريمُ..

بـــه يُـــطـَــوِّفُ عــــاكِــفـــا !!

“إحْرامُـنـا” فيـها.. و”حـجٌّ”

بـعـد “زمـزمَ”.. و”الـصـفــا”

أمَّـا لِـيـومِ الـبـعــثِ .. فـهـى

شـفـاعـتـى ” للمـصـطـفـى “

أنْ يـــرتــضــيـــنـى أســفـــلَ

الـنــعــلــيـن قُــرْبــاً..واقِــفـــا

 

مقتطفة من قصيدة “صلاة الصفا” – ديوان “الشفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter