ولكنْ “مُقْتَضَى الذاتِ “… كبحرٍ

ولكنْ “مُقْتَضَى الذاتِ “… كبحرٍ

بِعَــوْمٍ فـيــهِ .. أو طـــفْوٍ وَ غَــــطْسِ

وَكُلُّ خــلائـقـــى قولى و فعلى …

وكُلُّ خـلائـقـى زَرْعـــى وَ دَرْسـِى

كثَلْجٍ .. أو بُخَــــــارٍ .. أو ضــبـــابٍ

وكلُّ الـمـــاء فـى الأنهارِ يُمْسِى ..

وَقَطْرُ الـمــاءِ يـنـشــــأ .. ثم يَفــــْنَى

بعرضِ البحر فى خلطٍ وَ غَمْسِ ..

وما الـقــطـــراتُ مــاءُ البحر حقا ..

و ليست غيرُهُ .. فَافْهَمْ لِـدَرْسِـى !!

فكــــلُّ المـبـتـــدا مــنى بـفـضــلى

وكلُّ المُـنـْـتَــهَـى فِى قَهْرِ بأسى ..

*****

تعــالى اللَّـــــهُ عــمــــا قُلــتُ عــــزًّا

وجــلَّ جــلالـــه فـى طُــهْــرِ قُدْسِ

وسـبـحـــــان العليــم بكُــلِّ أمــــــرٍ

فـمـــا عـرفـــوه فــى شـرحٍ وَ دَرْسِ

وَتُــــبْــــتُ إلـيــــك يامــولاى ممَّــا

أقــولُ بـبــعــضِ ظــنٍّ أو بـحـدسِ

فـعـلِّمــنى بـفـضــلك يا إلاهـــــــى

وَنـــوِّرْ بالـتُّـــقَــى روحـــى وَ نَفْسِى

وَصــــلِّ عـلى الذى هو كنزُ ســــِرٍّ

و بــدرِ مـعـــــارفِ المولى و شمسِ

علــيـــــه صــلاةُ رَبَّى مــا تَنــــاهتْ

إليــــهِ علــوم أمــــلاكٍ و إِنْــــــسِ ..

مقتطفة من قصيدة ” القدس ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter