هَلْ كـان ظـلٌ للـرسـول !! إذا أقام!! وسار!! أو حتى قَعَدْ!!

عَـبـْدى .. سَأَكْـشِـفُ بـعـض

سِرِّى .. فانتبه لى .. و استَعِدْ

الكون كالطبقاتِ .. فى ظُلَمِ

الحجابِ و سِــرِّ نـورٍ مُـتـَّقـدْ

تعلو علـى بـعـضٍ .. و أعلى 

الخلـق .. روحٌ قـد صَـعـَـــدْ

جِنْسٌ علا جِنْسـًا .. و جِنْسُ

الآدمى هو المرادُ المعتمَدْ

مرآتُنا فيه .. و صورتُه كأكمل

بل وأجمل ما يكون ومَنْ وُجدْ

و بصورةِ الإنسىِّ فى الدنيا

جعلتُ”محمدًا”نورًا جَمَـدْ!!

هَلْ كـان ظـلٌ للـرسـول !!

إذا أقام!! وسار!! أو حتى قَعَدْ!!

فافهم .. أهذا من ترابٍ كان

كيف تَظُنُّ فى هذا الجسدْ !!

فى صـورةِ الإنـسانِ كان ..

و هيئةٌ فوق العقولِ .. و لا تُحََدْ

أنا فوق عرشى وهو أعلى الخلق

عندى..بل وأقرب من سَجَدْ

هو عارفٌ بى .. قد تَفَـرَّد ..

و هو لى بالحقِّ أعبد مَنْ عَبَدْ

هو مؤمنٌ بى.. و المؤمنون

جميعـهم .. مـنــه الـوَلـَــدْ !!

لا الكون يعرفُ قدرَه!!مهما

يحاول .. أو تجمـَّع و اتحدْ

 

مقتطفة من قصيدة “الصَّمَدْ (المكيال)” – ديوان “الرَقيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter