هو  رحمةُ الـرحمنِ فينـا .. بالودادِ..وبالسماحِ..تَلَطُّفا

يا مَنْ يُحِبُّ “المصطفىَ”..

و القلبُ.. أَشْرَقَ..و احْتَفى

راحَ الـهـيــامُ بـــه .. و صــار

كَــظِـــلِّــــهِ .. و تـَـــشَــــرَّفَـــــا

أغْــيــارُه راحَـــتْ .. و صــار

مُــوَحِّـــدا .. و بــه اكـتـفــى

فَـتـَـعـَـلَّـمَ الـتـوحـيـدَ مـنـه ..

و صــار فـى عَــيْــنِ الـصَــفــا

عَرَفَ العهودَ..مع السكينةِ..

و الأمــانــــةَ .. و الــوَفـــــا ..

قال:الرسولُ..ولىُّ أمرى..

و هـو أصــــدقُ مَــنْ عَـــفَـــا

مِنْ قلـبـهِ .. الإيـمـانُ لى ..

و صـلاتـُـه سَـكَـنُ الـصَــفـا ..

هو  رحمةُ الـرحمنِ فينـا ..

بالودادِ..وبالسماحِ..تَلَطُّفا

قـد قــام فــيــه ” الــروحُ “..

حـتـى بـالـنــبـىِّ تـَـشَـــرَّفـــــا

*******
أَوَ مـــا عَــلِــمــتَ بــأنَّ نــورَ

” محمدٍ “.. أصلُ الصـفـا !!

أَوَ مـــا دَرَيْــتَ بــأنَّ قــلــبَ

” محـمـدٍ “.. نبـعُ الـشِـفـا !!

أَوَ مـــا فَــهِــمْــتَ بــأنَّ روحَ

” مـحـمـدٍ “.. قـد رفـْـرَفـا !!

فــوق الــعـوالــمِ كــلِّـــهــا ..

و اختـار منها ..و اصْطَفى !!

هى ” كـعـبـةٌ “.. للـعـالمـين

لِـمَـنْ تـَـفَــهَّــم .. مُـنـْـصِـــفــا

فاللــهُ لَـمَّـا يَـجْـتـَبـِى عـبــدًا

يُـرِيـه كـنـوزَه .. أو يَـكْـشِـفـا

 

مقتطفة من قصيدة “صلاة الصفا” – ديوان “الشفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter