هـو رحـمـةٌ للعـالـمــيــن .. .:. و كــلِّ مــن تـَـرِبَــــتْ يـــداهُ

لـولاهُ .. نـــورُ ” محمدٍ ” ..

مــا عــارفٌ أبـــداً دعـاهُ !!

و الـكـونُ .. كـــلُّ الــكــونِ

نورُ ” محمدٍ ” .. حقًّا رَعَاهُ

هو .. جــنَّـةٌ.. فيه الجِنَانُ..

وكلُّ “عرشٍ”.. فى سماهُ!!

كلُّ العـوالِـمِ .. فى السما ..

و الأرضِ .. لا تـدرى مَـدَاهُ

لكـنها منهُ !! و بالـصـلواتِ

تستجدى على أَمَلٍ رضاهُ !!

و تــحـبُّـهُ .. حــبًّـا عـجـيـبـا

مــا إدَّعــاهُ .. و لا افــتــراهُ

هـو رحـمـةٌ للعـالـمــيــن ..

و كــلِّ مــن تـَـرِبَــــتْ يـــداهُ

هـو بــابُ غــفــرانٍ .. لكــلِّ

الـمـذنـبـيـن .. و مـَـن أتـــاهُ

هـــو نــــورُ هَـــدْىِ الـلـــه ِ

فـافـهـمْ . يـا سعادةَ من رآهُ

نورًا .. وقارًا .. و الجلالَ ..

و هــيــبـةً .. ربِّـــى كَــسَــاهُ

منـه الجمـالُ..مع الكمـالِ..

و كـلُّ حُــسْــنٍ فـيـه تــاهوا

هـو .. قـــدْرُهُ سِـرٌّ عـظــيـمٌ

لــيــس يــعْــرِفــُهُ .. سِــواهُ

مقتطفة من قصيدة : ” إبليسُ ” .. يشهد .. !! – بديوان : العريق – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter