مِنْ قَبْلِ”آدمَ”.. و الخلائقُ فى انتظارِ ” المصطفى “..

يـا رحمةَ الـرحمـنِ .. حتى

للـعَــصِـىِّ .. و مَـــن غَــفــا !!

أنـا .. مـنـك أرجو الـجَـمْـعَ 

دَوْمًا..ظاهرًا..أوفى الخَفـا

الـكـونُ .. كــلُّ الــكـون لَـمـَّـا

إنْ ظَـهَـرْتَ .. بك احْـتـفَى

مِنْ قَـبْلِها .. و لِـنـورِ ذاتــك

كـلُّ مــا خُـلِـقَ .. اقـتـفى !!

مِنْ قَبْلِ”آدمَ”.. و الخلائقُ

فى انتظارِ ” المصطفى “..

كانت..تَرَى نورًا.. و خَلْفَ

حـجـابــِـه كــان اخـتـفـى !!

فى كلِّ حـيـنٍ كنـت تَـبـدو

فــى الـعــوالــمِ مُــشـْــرِفــا !!

إيمانكُم يَسْرِى..و رحمتُكُم

تَعُمُّ على الوجودِ .. تَعَطُّفا

أَمَّــا الـمُـطَــلْــسَــمُ قــلــبُـه ..

فَـيــصــيــر قَــلْــبـــًـا أغْــلَـــفـــا

 

مقتطفة من قصيدة “صلاة الصفا” – ديوان “الشفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter