مِنـْكَ   إلَيْـكَ  رَسُولَ   اللـَّهِ

مَا  قَـوْلى  أبَـداً  بِكَـلاَمِى

بَلْ  قَـبَسٌ  مِنْ   نُورِ  “محَـمَّدْ”

أَلْهَمَنِى .. بلْ  لِى  قَدْ  أَوْحَـى

مِنْ  أَعْلَى حَـضَراتِ  “محَـمَّدْ”

بَلْ  قُلْـتُمْ  وَ  الأمْرُ  إلَيْـكُـمْ:

” زِدْنى .. أَشْعَـاراً  لِمُحَـمَّدْ “

*******

فَإلَـيْكُمْ  مَوْلاَىَ   فَـأُهْدِى

فَيْـضاً   مِـنْ  أنْوارِ ” محَـمَّدْ “

مِنـْكَ   إلَيْـكَ  رَسُولَ   اللـَّهِ

وَ  حَـقِّ اللَّـهِ .. وَ  رَبِّ “محـمَّدْ”

فَـاقْبَلْ جُـوداً  مَا   أَمْلَيْـتَ

وَ  تَـوِّجْـنى   برِضَاءِ “محَـمَّدْ”

وَ  اسْمَحْ   لِى  عَفْـواً   زَلاَّتِى

تقـصيراً  فى  حَـقِّ  “محَـمَّدْ”

صَلَّى  اللَّـهُ  عَلَيـْكَ  وَ سَلَّـمَ

يَا  نُوراً  سـُمِّـيتَ ” محَـمَّدْ “

 

مقتطفة من قصيدة “إهداء” – ديوان “ألفية محمد” صلَّى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter