مَـنْ شـاء بـعـقـلٍ أن يـفْـهـمَ  أوْدَى بالعقلِ .. إلى مِحَـنِ

مِنْ سِرِّ وجودِكَ .. يا ربى..

و السـرُّ بقـدسٍ .. مُـرْتـهَـنـى

لا يَعرفُ كونكَ..مِن ذاتكَ

إلا آثــــارًا .. مِــنْ مِـنــــنِ !!

وتعالَتْ ذاتك..فى قُدْسِك..

و القدْسُ .. تجَلَّى بالعَلَنِ!!

وظهورُك..يَخفى فى خَلْقِكَ..

كالسَّمْنِ..بكأسٍ من لَبَنِ !!

تـتــذوقُ .. لكـن لا تـبْصر ..

و تـعـيشُ بــذوقٍ مُـفْـتـتنِ !!

مَـنْ شـاء بـعـقـلٍ أن يـفْـهـمَ 

أوْدَى بالعقلِ .. إلى مِحَـنِ

قَـيــــدَ بالـحَــبـلِ لــه عـقـــلا

بالجهلِ!! إلى حَلَقِ الرَسَنِ!!

سبحانك .. لا أُحصى أبـدًا

بـثـنــاءٍ لـــك .. مهما أُثــنِى

أَهدَيتَ عبادَك .. كاساتٍ..

أودَتْ بـالـعـقـــلِ الـمـُـتــزِنِ

لكِنكَ .. ببُحورِ جمالِـكَ ..

و كمـالِـك .. لـمـا غـطَّـتـنى

أقسمتُ..لأشربَ مِن دِنى..

لا كأسـًا .. أو طَـاسًا يُغْنِى !!

و وقفتُ على بابك..أُسقى

ما شئتَ..لمن شئتَ..بدِنِّى!!

بالـرشـفـةِ .. أو كــأسٍ .. لما

تسْمَــحْ بالرزقِ .. و تأمُرْنـى

لكن..نعمتك لِىَ الكبرى.. 

و الفضـلُ بجودِكَ أغـرَقَـنى

لمــا أهـدَيــتَ إلـى قـلـبـى

حُبـًا لـرَسـولِـك .. تـوَّجَــنى

مـــا هـــذا حــبٌّ !! لـكـنـى

قـد ذُبْتُ بروحٍ تصْهِرُنى !!

 

مقتطفة من قصيدة “آمنة النور (نور الميلاد)” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter