مَــنْ   كــأُمِّ   المُــؤمـِـنـِــيـــــــنَ

يـــا  رَسُـــــولَ  اللَّـــهِ  ..  قَـلْـبــِـى

مَــالَ   فى    حَــسْــمٍ   وَ   عَــزْمِ

للـحَـبــِـيـــــبـَـــةِ   ..   أُمِّ   كـُــــــلِّ

الخَـيْــرِ  فى   الدُّنـيــا  ..  وَ  أُمِّى

مَــنْ   كــــــأُمِّ   المُــؤمـِـنـِــيــــــنَ

” خديجــةً ” فى    حمْـــلِ   هَــمِّ

ضَــمـَّـت   المُـخْــتــــارَ   روحــــــاً

بــلْ   وَ   قـلْــبــاً   ..  أَى    ضــَـمَِّ

يَــوْمَ   قُــلْــتُـــمْ   :   دَثــِّـرونــــى

زَمِّـــلوا   بــالـحُـــبِّ   جـِـسْـمـى

قــالتِ   :   اِهْــدَأ   يــــا   رســولَ

اللَّــهِ   ..   لا   تـحـمِـــلْ   لِــغـَــمِّ

قــــــالـتِ   الأُمُّ   الـحـنـــــــونُ   :

فــِــدَاك   بـــالـرَّحــمـوت   أُمِّــى

أنـْـتَ   مَــوْلَـــى    كُـــلِّ   خـيــْــرٍ

لا   يَـنـَـــــالُـكَ   أَى    غـــَــــــــمِّ

لا  ..  وَ   ربِّ   الـبـَـيــْــــــتِ  ..  لا

تـَخْـــشَ .. وَ  لا  تـحـمِـــلْ  لِـهَـمِّ

لا  ..  وَ   ربِّ   الـبـَـيــْــــــتِ  ..  لا

تــُرْمـَـى    بـِخَـطْــبٍ   مُـدْلــَهِــمِّ

سَـيـِّدى  .. فاهْــدَأْ .. وَ  أبْـشـِـــرْ

بـالـنُّــبُــوَّةِ  ..  سَــوْفَ  تــَــرْمـى

كـُـــلَّ   كُــفـــْــرٍ   أوْ   ضَــــــــلالٍ

فى   الـقـُـلوبِ  بـخَـيْــرِ  سَــهْــمِ

أنـْــتَ   نـــورٌ   فــــــوْقَ   نــــــورٍ

أنــْـتَ   أفـــديــكُـــمْ   بـعَـظــمى

لا   تـخَــفْ   أبــَــــداً   فـــــَــــــإنَّ

اللَّـــهَ  يـبـعــثـــكُم   لـِـقَــوْمـــى

كـــلُّ   بــِــــرٍّ   مِـنــْـــكَ   يَـــبـْـدو

للـغـريـــبِ   وِصـــــالَ   رَحــْـــــمِ

لا   وَ   ربِّ   الـــبَـيـــــْــــــــتِ   لا

يُخْـزيــــكَ .. بلْ  تـعْـلـو  بـسـهــمِ

لَــمْ   تَـخُـنْ   أبــَـداً   لِـعَـــهْـــــدٍ

أوْ   خَــرَقْـتَ   عُـهْــودَ   ذِمــِّـى

بــل   رَحِمْتَ   الخَلْقَ   جـمـعــاً

بَـــلْ .. وَ   فُـزْتَ   بـحُـبِّ   بُـهْـمِ

أنــْـتَ   إنْ   صَـدَّقْــتَ   قَـوْلــى

وَ   اهتَمَـمْتَ   بصــدقِ   عِلْمى

أنــْـتَ   مِــنْ   رَبــِّى    رَســولُ

اللَّــــهِ  فى  عُـرْبٍ   وَ   عُـجْــمِ

ألــفُ   ألــــفِ   صـــلاةِ   ربــِّـى

تـحـتــَـوى  نــُـوراً  بـجــسْـــــمِ

 

مقتطفة من قصيدة ” أُمَى ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter