مـحـمـودى .. و  محمـدُ  كونى و  حبـيـبى .. و  العـبـدُ  الأكـملْ

قــصــدونى ..  فـازدادوا  بُـعْـــداً

قـد  دخلوا  من غـيـر  المَدْخَـلْ

مِشكاتى .. وَ  هُداى َ.. و  نورى

و  دلـيــــلُ  الـعُـــبَّـــادِ  الأمـثــــل ْ

مـحـمـودى .. و  محمـدُ  كونى

و  حبـيـبى .. و  العـبـدُ  الأكـملْ

و  شـفـيـــعُ  الأكــوان  جمـيـعاً ..

و  يَـلِـيــهــــمْ  بـالخـيـر وَ  يَـكْـفُـلْ

رحمـتُـنــا  هُـــوَ  فى  الأكــــوانِ

و  مـســئولٌ  عـنـهمْ  .. وَ  مُـوَكَّلْ

هــو  عـبــدٌ .. وَ الـكلُّ  عبـيــدى

مـنـهـمْ  مـن يـعـلو  .. و  الأسفـلْ

صَــلِّ  عـلـيـه  ..  و  أكـثِـرْ  دومــاً
 

تَـفـتــــحْ  كـــلَّ  كـــنـــوزٍ  تُـقْـفَـلْ

 

مقتطفة من قصيدة “ظِل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter