مـا لى كيــانٌ لا .. ولا أنــا حـاضـر !! .:. أنــت الحقيــقُ على الـوَرَى والبـاقـى

أَعَرَفْتَنِى!! فأجبتُ : أنتَ بــداخلى..

كـالشمـسِ فـى الأكـــوانِ بـالإشـراقِ

والشمسُ تغــربُ .. إنـما أنـــت الذى

منــك الشــروقُ بكـلِّ وقــت بـــاقـى

فـى حـيـنـهــا الأكـــوان عنــدى ذرة

و أرى المهيــمـن مـجلسـى و رواقـى

طَـوْراً .. أرانـى فيـك .. كالقَطْـرِ الذى

نَزَلَ المحيطَ .. و ساحَ فى الأعماقِ!!

لـكنـمــا طَـــوْراً .. أَرَاكَ بـداخُــلـى ..

وَ مُحَــرِّكى فى الـفِعْلِ .. والأخــلاقِ

مـا لى كيــانٌ لا .. ولا أنــا حـاضـر !!

أنــت الحقيــقُ على الـوَرَى والبـاقـى

فى الحـالتين فَنَــا .. و لسـتُ بمـدركٍ

إلاك .. حَـــقَّ حـقـيـقــــةِ الإحـقـــــاقِ

وَ نَظـَرْتُ فى نَفْسِـى و قلبـى و النهـى..

فَعَرفــتُ أيــن الســرُّ فـى استغـراقـى..

مقتطفة من قصيدة ” تقديم ” – ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter