ربِّـى يـَــشـْــهَــدُ والأكــــوانُ .:. بأنِّى قدْ أحْبَبْـتُ “مُحَمَّدْ”

كُـــلِّى ذنبٌ .. كُـــلِّى ســـوءٌ

لكنْ أعشقُ حُـبَّ “مُحَمَّدْ

فَاغْفِرْ واسْمَحْ ربِّى واصْـفَحْ

عنْ زلاَّتِ مُحِــبِّ “مُحَمَّدْ

أدِّبْـــنِــى يـــا رَبُّ وعَــــلِّـمْ

قلبى كيف يُحِبُّ “مُحَمَّدْ

حُبـًّـــا أخْـــرِقُ فيهِ حِجـــابَ

النُورِ وأسْبَـحُ عنْدَ “مُحَمَّدْ

منْ دنْيَـــاى ومنْ أُخْــــرَاىَ

كفانى أنْ أحْبَبْتُ “مُحَمَّدْ”

ربِّـى يـَــشـْــهَــدُ والأكــوانُ

بأنِّى قدْ أحْبَبْـتُ  “مُحَمَّدْ

جسمى والأعْضَاءُ ورُوحِـى

قبلَ النَفْسِ تُحِبُّ “مُحَمَّدْ”

مهما كنتُ عظيــــمَ الذنْبِ

فمنْ لـِى يشفعُ غيرُ “مُحَمَّدْ”

فـَـاجْعَلـْــنِى يــاربُّ إلـيْـــهِ

مشدوداً بوثــــاقِ “مُحَمَّدْ

عـنْـدَ حَيــَـاتِى أو بِمماتــِى

فاجعلنى بجــوارِ  “مُحَمَّدْ

أمَّـا الحشرُ .. فضعْنِى فـيهِ

بحقِّكَ تحتَ نِعَالِ “مُحَمَّدْ”

تحت “لواءِ الحمدِ” وقُـوفِـى

والحمَّادُ لِــســان “مُحَمَّدْ”

*****

صَلَّــى اللَّهُ عَلَيْــــكَ وسَلَّمْ

“ياجَدِّى”… مولاىَ “مُحَمَّدْ”

صَلَّــى اللَّهُ عَلَـيْــــكَ وسَلَّمْ

ما ذَكَـــرَ الــرحمَنُ “مُحَمَّدْ”

مقتطفة من قصيدة ” مُحَمَّـد ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter