مـا ثــَمَّ إلا اللــهُ جَــلَّ جـلالُــهُ وَ الغـَيْـرُ ظِـلٌّ.. ينتهى بِمَواتِ

يا مَن يـُوَحِّـدُ ربـَّـه فى قـدسهِ

ما بـين نـَفْى الـغَـيْـرِ و الإثباتِ

وَحِّدْ بِحَقٍّ..كُلُّ شىءٍ هالكٌ

إلاهُ.. جـَلَّ بــِـذاتـهِ وَ صِـفـاتِ

لا الإسمُ أو نَـعْتٌ ولا صِفـةٌ لـه

تـُبْدِىِ  بِحَـقٍّ غـيرَ سِرِّ الـذاتِ

الكونُ كـلُّ صِفَـاتـِهِ فى ذاتـِـهِ

ظِـلٌّ بـَدَا فى صَـفـحـةِ المـرآةِ

وَ وُجودُه حقٌّ..وكلُّ سِوىً له

ظـِلٌّ بـَدَا فى عـِلمــهِ كَـذَواتِ

مـا ثــَمَّ إلا اللــهُ جَــلَّ جـلالُــهُ

وَ الغـَيْـرُ ظِـلٌّ.. ينتهى بِمَواتِ

يا ربُّ صَلِّ على الحبيبِ “المصطفى”

 أعْلى وأسْمَى أنورَ الصلواتِ

مِن نورِ ذاتكَ للحبيبِ”المصطفى”

فَـتُـفَجِّـرَ الأسرارَ فى المشكـاةِ

مِن  نورِ “سِرٍّ..قَاطِعٍ .. نَصٌّ.. له..

حِكَمٌ.. وَ ياءٌ..”شَعَّ فى الآياتِ

 

مقتطفة من قصيدة “الفَيْض” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter