“محمودٌ”..والحَمْدُ لذاتى.. .:. إنْ تـفـهـمْ مـعـنى الشُّـكرانْ

هــلْ تَـعـلَمُ كــمْ صِـفَـةٍ مِـنــِّـــى

قـد حــاز حـبـيــبُ الرحــمـنْ !!

“محـمـودٌ”.. والحَمْـدُ لذاتـى..

إنْ تـفـهـمْ مـعـنــى الشُّـكـــرانْ

و”الأحمدُ” أخلاقـا.. فافهــمْ..

وصِـفَـاتِى أعـلى فى الشـــــانْ

هو” نُورى”..والرحمةُ فيه..

وَ رَحَمــاتى فى كـــلِّ مكــــانْ

و”رءوفٌ”..و”رحيمٌ”حَـقًّـا..

و الـرأفــةُ أصــلُ الإحــســـانْ

و”سميعٌ”..و”بـصـيـرٌ”..قُلْنا

فـى نَــصِّ الـذكْــــرِ بــِـقــــرآنْ

و”الوالى”.. وَ”وَلِىُّ المؤمنِ”..

و”المَوْلى”.. و هو السلطـانْ

مقتطفة من قصيدة ” صلوات الأعلى ” – من ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter