ما مؤمنٌ عندى .. سِواهُ “محمدٌ”.. و الـكــلُّ مـنــه كـنـبتـةِ الأوراقِ

ربِّى..تعالى فى الجلالِ..مُقَدَّسٌ..

وَ أَتىَ “بمشكاةٍ”.. إلى الآفاقِ

مشكاة نورى- قال- وهو “محمدٌ”..

مِنِّى إليكم .. يسـتـقى و يُساقى

هو .. سيدُ الأكوانِ .. مِنِّى مُرْسَلٌ

للـعالـمين .. و قولُــه مِصْـدَاقى

سِرِّى به .. و النورُ يبدو دائمــًا

و هو المُوَحِّدُ .. فاز باستحقاقى

ما مؤمنٌ عندى .. سِواهُ “محمدٌ”..

و الـكــلُّ مـنــه كـنـبتـةِ الأوراقِ

“عيسى”..و”موسى”..كلُّهمْ مِنْ ظِله ..

و الأنبــيا منــه .. فـروعُ الســاقِ

و الأوليا مِنْ بَعدِه هو أصْلُهمْ..

بل أصلُ كلِّ المؤمنين الساقى

حتى الملائكة الكرام..جميعهمْ

من نورِ”أحمدَ”..طيبو الأعراقِ

فافهمْ لِمعنىَ النورِ يا عبدى.. و كنْ

فَهِمًـا لِمعـنى الـعـهْدِ و الـميثاقِ

 

مقتطفة من قصيدة “مقدمة (بَعْضُ السر)” – ديوان “الشفيق” – من شِعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter