لَمَّا أَزَحْتَ السـِتْرَ عن نـَفْسِى..بَدَتْ .:. مرآةُ ذاتى فى نُهَى الأعماقِ!!

لَمَّا أَزَحْتَ السـِتْرَ عن نـَفْسِى..بَدَتْ

مرآةُ ذاتـى فى نُهَى الأعمــاقِ!!

“إنَّا كَشَفْنَا اليومَ عنك غطاءَكُمْ”

و سمعتُها كالنفخ فى الأبـواقِ!!

وَتَـبَدَّلَتْ عندى المشاهــدُ كلُّها!!

كـالـنائمِ الـيقظـانِ بـعـد فــواقِ

وَتسارَعَتْ..حتى كأنِّـى أمتطـى

فى سُرْعَتى بَرْقًا.. و ظَهْرَ بُراقِ!!

وَتَنَبَّهَتْ نَفْسِى..فما حولى فَنَا!!

أما الحقائــقُ..فهى ذوقٌ راقى

كلُّ العوالمِ .. غير ما تدرى .. و لا

حتى بوصفٍ جــاء فى أوراقِ!!

كُـلُّ الـعوالـمِ حولـنــا..و أنــا بهــا

مـنها و فـيها..أستَـقِى و أُساقى

حَوْلِــى..أنـــا فيها.. و طَـوْرًا كلُّها

عندى..أراها أعمقَ الأعماقِ!!

و الـنورُ بالـسِرِّ الـمـقدَّسِ ساريا

فـيـهـا .. فـيربـطها بخـيرِ وثــاقِ

نــورٌ تَـجَلَّى للوجــود..مُسَـبِّحًــا..

و بـقــــاؤه الــتقديـــسُ للـخــلاَّقِ

مقتطفة من ” كَشْفُ الغِطاء ” – ديوان ” العريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter