كـلُّ   الـخـلْـقِ   تـجـمَّـعَ   فـيـهِ

قالوا : وَحِّــدْ .. قلْتُ : تـعــالَى

اللـهُ .. وَ  عَـزَّ  المَلِـــكُ  الأوحَـدْ

قالوا   :   ليْسَ   كقَوْلِ   النَّاسِ

وَ لـكنْ   شـاهِدْ   ثـُمَّ   تـَشَـهَّـدْ

قُلْتُ : شَهِدْتُ .. وَ  لكنْ  لَيْسَ

كَعَيْنِ النَّاس .. وَ  روحى  تَشْهَدْ

إنــِّى    تحـتَ   نعـالِ  حبـيبى

حيْثُ  يكــونُ  يــكونُ  المَسْجِـدْ

قِبْـلَـةُ   روحى    ..   وَ   الأرواحُ

جميـعـاً  تـعرِفُ  سِــرَّ  “مُحَمَّـدْ”

حضْرَةُ   روحِ   حبيبى  تَسْرى

وَ   الأكْــوانُ   بــهــا   تَــتَـجَـدَّدْ

حـيـْثُ  تلَـفَّـتَ  روحُ  فُــــؤادى

يـفْــرَحُ   بالأنــْوارِ   وَ   يـسْــعَــدْ

روحُ  حبـيـبى  تَـسـْرى  فـيـنــا

حَـتــَّى    يُـثـْمِـرُ   حجَـرٌ   أجْـرَدْ

كـلُّ   حـيـاةِ   الـكَـوْنِ   إلَـيــْــهِ

وَ   رَوْحُ   الـرُّوحِ   إلَـيـْهِ   تَـوَدَّدْ

كلُّ  حـجـابِ “القُدْسِ” عـلَيـْهِ

وَ  مِنـْهُ “النارُ”.. وَ  نورُ  الفَرْقَـدْ

كـلُّ   الـخـلْـقِ   تـجـمَّـعَ   فـيـهِ

فكَيْفَ يكونُ الشَّكْلُ مُحَــدَّدْ ؟؟

نورُ   اللـهِ  ..   وَ   سِـرُّ   اللــهِ  ..

وَ   كَنـْـزَ   اللـهِ   حَوَى  فـتَـفَرَّدْ

إنْ   لَمْ   تَـفْـهَـمْ   رمْـزَ   كلامى

فابْــكِ  علَيْكَ  ..  وَ   لا   تَـتَرَدَّدْ

جـِـئـْتَ  إلَى   دُنـْـيـاكَ بجَهْلٍ ..

لـكِــنْ   عِلْمُـكَ   لـمـَّـا   يــَـزْدَدْ

 

مقتطفة من قصيدة ” المَعْبَد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

WWW.ALABD.COM

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter