قَـــدْ أحبَـبْـتـُـــكَ يــا مَــــوْلاى .:. فـذُبـْتُ .. وَ بـقِـى الــرُّوحُ مُجَـسَّـدْ

” جَــدِّى ”   ألـــفُ ـ صــلاةِ   اللَّــهِ

عليْـكَ   وَ   ألْـفُ   سـلامٍ   أجْــــوَدْ

قَـــدْ   أحبَـبْـتـُـــكَ    يــا   مَــــوْلاى

فـذُبـْتُ .. وَ  بـقِـى الــرُّوحُ مُجَـسَّـدْ

بينَ المُلْـكِ .. وَ فـــى  المَـلكــوتِ

أتــُـوهُ   بـعـقْـــلٍ   غـيــرِ   مُـحَــدَّدْ

جِسْمى    فى    دُنيـاى    مريــضٌ

أمـَّـا   الـرُّوحُ   فَـصـارَ   مُـصَـعَّــدْ

فـى    مَلـكــوتِ   اللَّـــهِ   يَـطـيـــرُ

وَ  لا  يُـدْرِكُــهُ  أبَـــداً  مَــرْصَــدْ !!

لسْــــتُ   أرَى   إلاكَ  حُـضـــوراً

وَ   الـــرَّحمنُ   تـعـالَى    الأوْحَــدْ

ثـــُـمَّ   صِـفــــاتِ   اللَّــهِ   تَـــدورُ

وَ   كُـلُّ  ظــلامِ   الكَــوْنِ   تَوَقَّـــدْ

“نـارُ القُدْسِ” وَ حـوْلَ “القُدْسِ”

تــَبـَـارَكَ   ربٌّ   حَـى    أمْــجــَــدْ

بيْنَ “أَلَسْتُ” .. وَ  بيْنَ الحَشْــرِ

أرى   الأحـــداثَ  كمــاءٍ  جُمِّــدْ

كالأنبــوبِ   ..   دخلتُ   فراغــاً

ثــُمَّ   الـبـــابُ   عَـلَـيـنـا   أوصـِدْ

بـالـطَّـرفـيــن    لَـــــهُ    بــابــانِ

وَ   جِــسْــمٌ   شـَـفَّـافٌ  مُــتـَجَـرِّدْ

بــِكِلا   الـبــابـَـيـــْنِ   غـِـطَــــــاءٌ

كَــزُجــاجٍ   أنـْــقَى   وَ   مُـمَـــرَّدْ

داخِـلُـــهُ   الأحْـــــداثُ   تــَــــدورُ

وَ خـــارِجُــهُ الأسـبــابُ تـُحَــــدِّدْ

أمــَّـا   نـحْـــنُ   فَـبــِـالأقــْــــــدَارِ

تُحَـرِّكُـنـا  ..  فَنـقُومُ   وَ   نَـقْـعُـدْ

يـا  مَـوْلاى  اِسْمَـحْ  مِنْ  فضْلِــكَ

لى   بالفـتـحِ   أطيرُ   وَ   أسجُـدْ

سجنُ النَّفسِ .. وَ  سجْنُ الدُّنيا ..

وَ  الأكـوَانُ   سُجُــونٌ   تـُــوصَـدْ

أطْـلِــقْ   روحى    يــا   مَــوْلاى

وَ   أعْـتِقْ   جِسْماً  صارَ  مُشَـرَّدْ

وَ   اجْـعَـلـنى   مَـــوْلاى  دوامــاً

بـنـعـالِ   الـقـدَمَـيـْـنِ   مُـوَحـّـــدْ

حيثُ تـكــونُ .. أكــونُ خـديمـــاً

لنـعــــالٍ   شَـرُفَـتْ   ” بمُحَمَّـدْ “

صـلَّى  اللَّـــهُ   عليـْـهِ   وَ  سَـلَّمَ

مـا  ذكَــرَ  الـرَّحْـمَـنُ  ” محمَّدْ “

ثــُـمَّ  سَــلامــاً  أخْـتـِـمُ   فـيــــهِ

بــنــُورٍ  فـى  الخَـدَّيـْـنِ   مُــوَرَّدْ

مقتطفة من قصيدة ” المَعْبد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter