فــإذا كُـنــتَ تُــعــامـِـلُ حَــقــًّا .:. عـامِـــــلْ نــــورَ رســولِ اللــَّــهْ

وَ الأقــدارُ تـجـلِّـيـَّــاتُ اللَّـــهِ ..

وَ هَــذَا قَـــوْلُ رسُـــولِ اللـــــهْ

بـصِــفــــاتٍ حُـسْـنـــَى لـلـــــَّـــهِ

تــَـدُورُ بـقـلـــبِ رسـولِ اللَّــــهْ

مـنـــهـــا يُـعْــطى لـلأكْــــوَان ..

وَ يـبــقَى كـنـْــزُ رسـولِ اللـــهْ

فــإذا كُـنــتَ تُــعــامـِــلُ حَــقـــًّا

عـامِــــلْ نــــورَ رســولِ اللــَّـهْ

كــلُّ صِـفــاتِ اللَّــــهِ تــُــــوَزَّعُ

مِـــنْ بـــركـــاتِ رسـولِ اللــَّـهْ

وَ هُـوَ الـعَـبْـدُ .. وَ أكـرِمْ عبْدا

روحُ وَ قـــلـــبُ رســـولِ اللــــهْ

خَـيْـرُ عِـبـادِ اللـــهِ جـمـيــعـاً ..

قالَ اللــه : رســـُــولُ اللـــــــهْ

صَـلَـوَاتٌ عُـظْــــمَى مِـنْ ربِّــى

وَ سـَــــلامٌ لـرَســُــولِ اللـــــهْ

لا خَــلْـقٌ أبَــــداً يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً لِـرَســـولِ الـلَّـــهْ

مقتطفة من قصيدة ” البيان – باب ( الصفة ) ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter