فالآيةُ الكُـبْـرَى “.. و حــقِّ اللـهِ .. ذاتُ ” المصطفىَ”!!

مَـهْـمَـا أقـولُ .. فَـمـاَ الـكـلامُ

كَـــمَـــنْ تــَـــذَوَّقَ عـــارِفـــاَ !!

“فـالــروحُ”.. فــيــه .. و مــنــه

سِـرٌّ ..لا يُذَاعُ .. و يُكْشَفـاَ!!

“وَجْـهٌ”..إلى الـرحـمـنِ..دَوْ

مــاً سـاجِــداً .. أو عــاكِــفــاَ

و”الوجهُ”..للأكوانِ.. كالأمِّ

الـحنونِ مَـحَـبَّـةً .. و تـَـلَطُّـفـاَ

و السِـرُّ بـيـنـهـمـا .. عـظـيـمٌ ..

لا  يُــطَــــالُ و  يُـــعـْـــرَفــــــاَ

لـكـنْ .. وَ حَـقِّ اللـــهِ .. إنِّى

قــــــد عَــــــرَفْــــتُ مَــواقِـــفـــاَ

قد أذْهَـلَـتْـنِى .. بل فؤادى

كــــاد مـــنـــهـــا يَـــتْـــلَـــفــــاَ !!

” فالآيةُ الكُـبْـرَى “.. و حــقِّ

اللـهِ .. ذاتُ ” المصطفىَ”!!

بَــشَـــرٌ .. و عَــبْــدٌ .. ظــاهـــــرٌ

حَــقًّـــا .. و لـكـنْ مـَــــا خَــفــاَ

فـــــوقَ الــعـــقــولِ و فَـهْـمِـنـا

باللــــــــهِ ..  أُقـــســـم  حــــــــالِـــــــفَــــــاَ

إنِّــى رأيـــتُ ” مـحــمـداً “..

فـى الـكـونِ .. رُوحــاً رَفْـرَفــاَ

فــى كُـــلِّ خَـلْــقِ اللــهِ يَــحْــ

ـياَ .. ظاهـراً .. أو فى الخَفـــاَ

رَبِّــى .. أنـــارَ الــكــونَ مـــن

نـــــورِ الــــرســـولِ و عَــــرَّفــــاَ

مِــنْ يــومِ قـيــلَ ” بَــلَــىَ “..

أنــارَ الــنـورُ مـنـه .. المَوْقِـفــاَ

” مِشْكاةُ نـورِ اللـهِ “.. فافهـمْ

مَـــــــدْحَ ربِّــــــى وَاصِـــــفــــــاَ

فى”فـطْـرَةٍ”.. فيكمْ .. و فى

الأكــوانِ .. يُـــغـْــدِقُ وارِفـــاَ

 

مقتطفة من قصيدة “المصطفى!!” – ديوان “الوفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter