طَـلَّقْـتُهـا الدنـيـا .. مـع الأخــرى .. .:. و لـمْ أرجُ سِـوى نـورِ النبىِّ البـاقى

يا ربُّ .. إنْ أَخْطَأتُ تعبيراً .. فَكُـنْ

لـي خيــرَ غَفَّـــارٍ .. لسـوءِ خـَلاَقـى

أدْهَشْتَنى نوراً .. بِسِرِّ ” محمدٍ ” ..

فـمنحـتُ دنيـانـا يمِيــنَ طـــلاقِ !!

طَـلَّقْـتُهـا الدنـيـا .. مـع الأخــرى ..

و لـمْ أرجُ سِـوى نـورِ النبىِّ البـاقى

لــمْ أَبْـتـَغِ الدنـيـا .. و لا الأخـرى ..

و لا الجناتِ أرجوها لى استحقاقى

أنا لست أدرى !! كيف أَحْيَا فيهمَا ..

و الشـوقُ أحْـرَقَ مُنْتَهـى أشـواقى!!

حتَّـى ظَنَنْـتُ بـأَنـنِّـى فى وحْــدتِى

دَوْمـاً أعيـشُ بِـمُلْتقَى .. وَ عِنَــاقِ !!

و كــأن جـِسـْمِـى قـد تَـبَـخَّـرَ زائــراً

روض”الحبيبِ”..فصار فيه وثاقى!!

أنـا بالرسـولِ .. و نورِه .. وَ بِحُبِّهِ ..

هـو فـيـه سـِرُّ سـعـادةٍ .. و مـَرَاَقـى

يـا لائـمـى أَقْصـِرْ .. فإنـك أَخْــرَقٌ ..

و الحـقُّ بـيـن يـديــك فـى إشـــراقِ

إنْ كنـتَ أعمـى بـالبصيرة..كيـف لي

أنْ أجعـلَ الأنـــوارَ فيــك تُـلاقـى !!

دَعـْنِـي وَ شـَأْنِـي .. يـا ترابا طينُهُ ..

يـــأبـــى الرُّقــِىَّ لـِنــــورهِ الـبـــــرَّاق

مقتطفة من قصيدة ” تقديم ” – ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter