رَبَّــنَــــا  ..  مـنــكــمْ  صــــــلاةً لا  و  لـــــم  تَـخْــطُـــرْ  بِـبــــالِ

رَبَّــنَــــا  ..  مـنــكــمْ  صــــــلاةً

لا  و  لـــــم  تَـخْــطُـــرْ  بِـبــــالِ

فــوق  كُـلِّ  الـكـونِ  تَـسْـمـو

بـالــجــــــلالِ  و  بـالـكـمـــالِ

نــورُها   فـى  الكـونِ  يُـبْـقى

كــلَّ  روحٍ  فــى  انـْتـــهــــــالِ

فى  انبهارٍ  ..  لـيـس  يــدرى

كـيـــف  يَـنـْطِــقُ  بـالـمـقــــالِ

تـتــركُ  الأرواحَ   سَــكْــــــرَى

بلْ..وَ تـَسـألُ  ما  جَرَى لى!!

مـنــذ  بـــِدْءِ  الـخَــلْـــقِ  لــــمْ

يُـعـْــرَفْ  لـهــا  أَدْنَــى  مِـثــالِ

تُــعــْجــِـــزُ  الأمـــــلاكَ  عـــــن

تَـسْـجـيـلِـهــا .. مـهــما  تُـغـالى

يَــرقُــصُ  الـمـيــزانُ  مـنـهـا ..

بـل .. يـقــول  لـهـا  :  تـعـالى

أنـتِ .. فوق  الــوزْنِ  نوراً ..

فـاق  مـقــدارَ  احـتـمـــالى !!

يَـرْتَـضِـى  ”  المخـتارُ  ”  منها

بــانــشــــراحٍ  و  احــتـــفــــالِ

بل  يقول  :  رَضِيتُ  فاسـعـدْ

بــالــقـبـــــولِ  وَ  بــالـمـنـــــالِ

مقتطفة من قصيدة “الميراث” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter