ربِّى  يُــعْـــطى .. وَ  الـتـقـسـيـــمُ بـكــفِّ  وَ  نــُـورِ  رســولِ  اللَّــــهْ

ربِّى  يُــعْـــطى .. وَ  الـتـقـسـيـــمُ

بـكــفِّ  وَ  نــُـورِ  رســولِ  اللَّــــهْ

هُوَ يـعـطيكَ .. وَ  تأخـذُ مـنـهُ ..

وَ  هَـذَا  دَوْرُ  رَســُـولِ  اللَّــــهْ ..

أمــَّا  الأخــرَى .. فــهِــىَ  مَـقَـــرٌّ

فـى  صَـدْرٍ  لــرســــولِ  الـلـــَّـــهْ

مــــَــا  قَــدَّمْـتَ  مِــنَ  الأعـمـالِ

تـُــرَى  بـكــتــابِ  رسـولِ  اللــهْ

كــلُّ  فِــعــالٍ  كــانـــتْ  مِــنـْـكَ

سَـتُـحْسَـبُ  عِنـْدَ  رسولِ  اللَّــــهْ

فـيـُـزكِّـيــهـا .. وَ  يـُـنــَـمِّــيـــهـــــــا

حَـيـْـثُ  تـَـسُــــرُّ  رســولَ  اللــــهْ

بــَـلْ  يــســتــغــفِـــرُ  للــخَــطَّــــاء

مِـــنَ  الـعُــبـَّـادِ .. رسولُ  اللــَّــهْ

فـهُوَ  كـفيلُ الـخلقِ .. وَ يـشـفَـعُ

عِـنــْـدَ  اللـــــهِ   رســـولُ  اللـــــهْ

” فالمـيـزانُ ” بـيَــدِهِ .. صَـلَّـــى

اللَّــهُ  عـلَــيْــهِ .. رسـولُ  الـلـــَّــهْ

وَ “الـفِـرْدَوْسُ” الأعْـلَـى .. فـيـهِ

وَ  جـنـَّـاتٌ .. بـرسولِ  اللَّـــــهْ !!

أنـْوَارٌ .. لا  عــيــنٌ  تـنـظُـــــــرُ ..

لا  شـَـبــَـــهٌ  لـِـــرســـولِ  اللــــَّـــهْ

أوْ  يـخـطُــرُ  فى  قـلـبِ  البـشَــرِ

جــلالُ  جـمـالِ  رسـولِ  اللَّـــهْ

وَ ” الـكَوْثــَرُ “.. أنــْــوارٌ  مِــنـْـــهُ

وَ  يَـسْـقى  مِنـْـهُ .. رسولُ  اللَّـــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  اللــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا
 

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  اللـــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter