ذُقْ مِنْهُ لُطْفاً خَافِياً فى كَونِهِ .:. و انعَمْ بِلُطْفٍ ظَاهرٍ أبْداهُ

فانظُرْ بِعَيْنِ بَصِيرةٍ و اشْهَدْ له

ما ثَمَّ حَىٌّ فى الشهودِ سِوَاهُ

و اكْشِفْ مِنَ الآثَارِ بعضَ صفَاتِه

و افهَمْ مِنَ الأسْماءِ ما سَوَّاهُ

و اشْهَدْ فِعالَ القَهْرِ فى سُلْطَانِهِ

إنْ كُنْتَ ذوَّاقاً لِماَ أجْلاهُ

ذُقْ مِنْهُ لُطْفاً خَافِياً فى كَونِهِ

و انعَمْ بِلُطْفٍ ظَاهرٍ أبْداهُ

سُبْحانَ مَنْ أخْفَى بِآيَاتٍ لَهُ

فى الكَونِ آياتٍ بِمَا أبْدَاهُ

فَالبَاطِنُ المَخْفِىُّ عَنَّا ظَاهِرٌ

وَ لِمَا بَدَا سِرٌ لَهُ أخْفَاهُ

مَا العَارفُونَ بِهِ تَعَالَى أدْرَكُوا

إلاَّ نُفُوسَهُمُ بِنُورِ هُدَاهُ

فَتَشَاكَلَتْ مِنْهُمْ عَوَارِفُ عِلْمِهِمْ

كُلٌ بِمِرآةٍ لَهُ كنَّاهُ

وَ الوَاسِعُ الوَهَّابُ جَلَّ جلالُهُ

كَنْزٌ وَ ما عَرَفَ الجَلِيلَ سِوَاهُ

مقتطفة من قصيدة ” مرآة قلب ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد الله / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter