حيثُ تكونُ .. أكونُ خديماً .:. لنعالٍ شَرُفَتْ ” بمُحَمَّدْ “

يا مَوْلاىَ اِسْمَحْ مِنْ فضْلِكَ

لى بالفتحِ أطيرُ وَ أسجُدْ

سجنُ النَّفسِ .. وَ سجْنُ الدُّنيا ..

وَ الأكوَانُ سُجُونٌ تُوصَدْ

أطْلِقْ روحى يا مَوْلاىَ

و أعْتِقْ جِسْماً صارَ مُشَرَّدْ

وَ اجْعَلنى مَوْلاىَ دواماً

بنعالِ القدَمَيْنِ مُوَحّدْ

حيثُ تكونُ .. أكونُ خديماً

لنعالٍ شَرُفَتْ ” بمُحَمَّدْ “

صلَّى اللَّهُ عليْهِ وَ سَلَّمَ

ما ذكَرَ الرَّحْمَنُ ” محمَّدْ “

ثُمَّ سَلاماً أخْتِمُ فيهِ

بنُورٍ فى الخَدَّيْنِ مُوَرَّدْ

مقتطفة من قصيدة ” المعبد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter