حبـيبَ الـلّـه .. حُبُّـكَ فـى فؤادِى

رسـولَ الـلّـه مِنْ قـلبـى سـلاما

إليـك يَـفُوحُ منْ طِيـبٍ وَ عِـطْرٍ

حبـيبَ الـلّـه .. حُبُّـكَ فـى فؤادِى

وَ إيـمُ الـلّـه طُـوفَـــــانٌ بِنــــهْرِ

لـه فى الـقلبِ أصْـلٌ فَاضَ مِنه 

حنـينٌ جـارفٌ بالجسْـمِ يَسْـرِى

فيغلى فى الـعروقِ .. لـه عَجـيجٌ

كَبُـركــانٍ .. يثـور بِجَـوفِ قِـــدْرِ

وَ مَـا انطفـأ الـلّهيـبُ بِقـولِ نَثْـرٍ

وَ لا ما صـاغَ مَدحًا فيك شِعْرى

فـمدْحى فيـكَ زَادَ القلـبَ وَجْدًا

وَ زادَ الوَجـدُ مِـنْ شِـعرى وَ نَثْرِى

كبـئرٍ .. كـلَّمَا بـاشـرْتُ حَـفْـــــرًا              

يَزِيدُ العمقُ مِنْ رَفْعِى وَ حَفْرِى

وَ أ كـرِمْ سيـدى بالقـلبِ عـيْـنًـا

لِحُـبِّك صـافيًـا فى قـاع بـئــــــرِ

وَفـيضُ بهاءِ وَجْهكَ نـورُ عينى

وَ نُـورُ جـمالِ فيضِـكَ مُسْتَـقَرِّى

فـإنْ شَـرَّفْـتَنى بِـجَـمَالِ طَيْـفٍ

يَهيـجُ الشوقُ مِـنْ حِينى وَ فَوْرِى

وَ إ نْ طَالَ البعادُ .. وَغِبْتَ عَنِّى

أرَفْــرِفُ بالجَوَى .. كَذَبيحِ طَيْـــرِ

فَصِـرْتُ بِحـيرتى أمـرى عجيبًا

و صـار الـقلبُ فـى طَـىٍّ وَ نَشْرِ

 

مقتطفة من قصيدة ” البئر ” – ديوان ” الأسير ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter