إلى أعتابِ “زينب” جِئْتُ أسعَى

عَلَى نُورِ النُبُوَّة و السنَاء

عَلَى فَيْضِ المهَابَةِ و الرُوَاء

عَلَى الحسْنِ المكَلَّلِ بالجلالِ

عَلَى الحبِّ .. عَلَى رُوح الصفَاء

عَلَى التَحْنَانِ .. وَالعطْفِ المصَفَّى

عَلَى الجودِ .. عَلَى عَيْنِ السِّخَاء

سَلامٌ عَاطِرٌ منِّى عَلَيْكُم

وَ ألفُ تَحِيّةٍ حَمَلَتْ وَ لاَئِى

*****

إلى أعتابِ “زينب” جِئْتُ أسعَى

وَ ا رفَعُ فى الرّحَابِ لها دُعاَئِى

أ تيتُكِ نَاظِما حبْا … وَ وِدًّا

تأججَ فى الضُّلُوْعِ بلا ادِّعَاء

له فى القلْبِ آهَات .. وَ وَجْدٌ

وَ سُهْدٌ .. لا يُبَيِّنُهُمْ حَيَائِى

هَوًى لكِ فى الجوَانحِ مُسْتَكِنٌّ

وَ عِشقٌ لَم يَزَلْ طَىَّ الخَفَاء

وَ كَم قد جاءكم قَلْبِى بوَجْدٍ

يُطوِّفُ كلّ صُبْحِ أو مَسَاء

فإن جنَّ الظلامُ أتيتُ أسعَى

وَلى مِن نار حُبِّكُمُ ضِيَائِى

أ قَبِّلُ مِنْكُمُ سِترًا وَ بَابًا

وَ أهْرَبُ بالدُّجَى مِنْ كُلِّ رَاء

يُهَدْهِدُ حيرَتى فِيكمُ رَجَاء

وَ كَم كانَ المهَدْهِدُ لِى بُكَائِى

*****

تَأجج حُبُّكمْ فى القلبِ نَارا

رَجَوْتُكِ نَظْرةً فِيهَا دَوائِى

مقتطفة من قصيدة ”  الزينبية ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter