أى    أُنـــْـسٍ   كـــَـانَ   فـيـــــكِ

يـنـْـزِلُ   الـوَحْــى    الأمــيــــــنُ

بـخِــــدْرِهــا  ..  يَـــوْمـــاً   بـيـَــــوْمِ

قــَـالَ   ” جـبـريـــلُ ”   الأمـيـــنُ

لأُمــِّـنـــا   :   يــَـــا   خَــيْـــــــرَ   أُمِّ

أى    روحٍ   حُـــمِّــلَــتْ   نــُــــوراً

وَ  جـِسْمـــكِ   أى    جـِــسْــــمِ  !!

أى    أُنـــْـسٍ   كـــَـــانَ   فـيـــــكِ

لخَـيـْــــرِ  خلْـقِ  اللــهِ  يَـحْـمى  !!

فـيــــهِ   أنــْــــوارٌ  ..  عَـجـِـيـــــبٌ

سِــرُّهـــَـا  ..  بــالـخَـيـْـرِ   يـَــرْمى

لـيـْـسَ   يـعــرفــهــا   الـكـثــيــــرُ

وَ  إنـهـا  ..  مـنْ  فَـــــوْقِ  عِـلْمـى

قــــالَ   :   بَـشَّـــرْنــاكِ   يــَـا   أُمّ

الــرِّجــَـالِ   بـِقَــصـْـــرِ   سَـــلْــــمِ

فى    رِحَــــــابِ   الـخُـلْـدِ   يـعـلُـو

كُـلَّ   قــصـــرٍ   مُـسْـتــَجـــَــــــــمِّ

فـيــهِ   مِــنْ   خَــيْــراتِ   ربــِّــــى

كــــلُّ   فــاكــهــــةٍ   وَ   كــــَــــرْمِ

وَ   الـصـــلاةُ   عــلَى    الــرَّسـولِ

بــِـهــا   سَـيــذْهَـبُ   كـــلُّ   غَــمِّ

 

مقتطفة من قصيدة ” أُمَى ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter