أنْــتَ بروحى سِـرٌّ يـَسـْــرِى

يا مَـــوْلاى  .. حبـيــبَ اللــــه

وَ حــــقِّ اللـهِ .. الحِــبُّ مُكَـــرَّمْ

وَ أنا فـيـكَ أعـيـشُ بعـِشْــقٍ

لمْ يـسـبـقــنى  فـيــهِ مُــسَــوَّمْ

أنْــتَ بروحى  سِـرٌّ يـَسـْــرِى

بـــل فى الجِسْمِ أراكَ مُجَسَّــمْ

يشـْهَـدُ ربِّى  أنــِّى  أحـْــيـَـا

فـيــكَ بــــروحٍ لا تَــتــَــوَهَّـــــمْ

أنتَ البـــرْزَخُ لِى  وَ الـكَــوْنُ

وَ إنِّى  فيـكَ شَــــجٍ وَ مُتـَـيــَّـــمْ

زِدْ مــَـوْلاى  بـنـــُـورَكَ فِـى

وَ أدَبٍ مِنـْـــكَ لِكَـــى  أَتـَـعَـلَّـــمْ

كيْـفَ أحِبُّ اللـهَ..وَ كيْـــفَ

أكونُ” كـَموسَى “..حينَ تـكلَّم!!

عُـفْـتُ الدُّنيـا .. عُـفـتُ الأُخرَى

عُـفْــتُ جِنَـــــانَ اللـهِ الأفـخَــمْ

لسْـتُ أُريـدُ سِواكَ حبـيــبــاً

و الـرحمـــنَ اللَّـــهَ الأعْـــظَـــمْ

زِدْنى  يا مَـوْلاى  وَ كُـنْ لِى

مثلَ الشَّــطِّ لـِمـــــاءِ الـيَـــــــمْ

لا تـجـعـلْــنى  أبــداً مِـمَّــنْ

يشْـبـَـعُ منْ خَـيْــرٍ أوْ يُـــــحْـرَمْ

صَـلَّى  اللــهُ عَـلـيـْـكَ صَـلاةَ

الـعِـــزِّ  وَ زادَ لَـكُــمْ وَ تـكَــــرَّمْ

بـتـحـيـــَّـاتٍ فـيــهـا الـنــُّـور

بــأعْلَى  القَدْرِ علـيْـكُـم سلَّــمْ

و اقـبـَـلْ منــِّى يـا مــَـوْلاى

كلامَـــكَ فى  الأوراقِ مُنــظَّـمْ

كلُّ صَــــلاةِ اللَّـــهِ علَـيــْـكَ

لِـتَـرْضَى  بلْ حتَّـى  تـتَــبسَّـمْ

مقتطفة من قصيدة ” الجمع الأعظم ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter