أنا الـعـبدُ .. فى اللـهِ .. أسْعَى بــه وَ  لـسـت  أرَى  لِىَ  مــن  مـقـصِـدِ

أنا الـعـبدُ .. فى اللـهِ .. أسْعَى بــه

وَ  لـسـت  أرَى  لِىَ  مــن  مـقـصِـدِ

بـحـولِ  الإلـــه  وَ  سـلـطـــــــانـــِــهِ

وَ  قـدرةِ  مَـنْ  فى  النُّـهَى  أعـبُـدِ

فـمن  يـومِ  قيل ” ألستُ ” ابـتـدا

وَ  فـيــهِ  انـتـهى  كلُّ  مــا  يـوجـدِ

سجدتُ .. و  قلتُ : شهدتُ الجمـال

وَ  وَحَّـدتُ  فـيـمـــن  لـكـمْ  وحَّـدِ

وَ  لُـذْتِ بـنورِ الرسولِ .. و  قلتُ :

شـهـدتُ  بأنــَّـك  لِى  مُـوجـــدِى

وَ  مـــا  لِى  وُجــودٌ .. أنــا  نـفـخـةٌ

وَ  قُـدْسُ  كـمــالِـكَ  لى  مَـعـبَدِى

إذا عشتُ فى الأرض أو فى السَّما

أو  الصُورِ .. أو  فى ثـَرَى مَرقَدِى

أنا  فـيـك  أحـيـا .. وَ  أنت  الإلــه

وَ  إنـِّى  أنـا  العـبــدُ .. لا  أعـتدِى

*******
عَـلَوْتَ  بـقـدسِك  فـوْقَ  العـقـول

وَ  بانـت  صـفـاتُكَ  فى  المـشـهـدِ

كمـالُ الصـفاتِ .. وَ  نورُ الـكمالِ

أطـاحَ  بمَـنْ  كانَ  فى  المسجـدِ

فـقَوْمٌ  حَـيارَى .. وَ  قومٌ  سُكارَى

وَ  قَـوْمٌ  تـهــاوَوْا  إلَى  الـمـقـــعَـــدِ

بـمـقـعـَـدِ  صـِـدْقٍ  حَـبـاهَمْ  كريـمٌ

بـنـور  الـقــديـرِ .. لـمـن  يـهـتـدِى

وَ  فـوق  الـجـمـيـع  بـدا  كوكـبٌ

سِــراجــاً  مـنـيـــراً  لِمَـنْ  يـقـتـدِى

وَ  قـال : شـهـدنـا  لـربِّ  الـوجـودِ

و  صِـرْنــَا  إلَى  المـالـكِ  الأوحـدِ

عـبـيــدٌ .. وَ  أكــرِمْ  بـرب  لــنـــــَـــا

وَ  عَــــزّ  وَ  جـَـــلَّ  ثــنـــا  الأمْـجَـدِ

سَـجَدْتُ .. وَ  إنــِّى  لـكمْ  شـاهـِدٌ

وَ  كلُّ  الـخـلائِـق  هـمْ  مَشْـهَـدِى

وَ  لـسـتُ أرَى غَـيْرَكـم حـاضــراً ..

تـبـــارَكْـتَ  فـى  عــزِّك  المُـفــْــرَدِ

 

مقتطفة من قصيدة “لا سبب” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter