“طــه .. الأمـيـنُ .. مُحَمَّــدٌ” .:. هُوَ بــابُ وَصْـــلِ جمالِنــــــــا

أنـا رَبُّكُــــمْ ولأَنْــتَ عَـــــــبْدٌ

إنْ قَبِـــلــــْتَ خِـــــيـــارَنَـــــا

*****

عـــَرْشٌ بقلبـــِـك قُدْسُــــهُ

فاسْجــُدْ لِتَـقــْصـــِدَ وَجْهــَنَــا

واحفَظْـهُ مِنِ كُـلِّ السـِـوَى

تَحْـــظـــى بِنُــورِ كمــــالِنــــا

وإذا جَــــرى ذَنــْـــبٌ فـــلا

تقنــــطْ .. وأقْبـــِــلْ نَـحــونَـــا

واستغــفِــر اللـهَ الغَــفُــورَ

لكــــــمْ .. تَنَـــلْ غُــفْرانَــــــنَا

وعليــكَ بالكـنــزِ العظيــمِ

لكـــــمْ ومظْــهـــــرِ نورِنــــــا

“طــه .. الأمـيـنُ .. مُحَمَّــدٌ”

هُوَ بــابُ وَصْـــلِ جمالِنــــــــا

فعليـهِ صَــلِّ و لُــــذْ بـــِــهِ

فــالخـــيرُ فـــــى صلواتِــنــــا

مقتطفة من قصيدة ( ” الشهود ” – باب ” العبد ” ) – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter