وَمَا عَـنْ وَصْــلِكُمْ أَبَــــدا .:. بَدِيلاً أرْتَـضِى عُــمــــرِى

أتَــيْــتُـكَ سَيِّــدِى ضَيْــفـــاً

وَ كَــمْ ضَيـْــفٍ لَـــهُ تــُـقْـرِى

وأنت الـجـودُ والإحْسَــــانُ

مـِنْـــكَ يفــــيـضُ كالبَــــحْرِ

وَمَا عَـنْ وَصْــلِكُــمْ أَبَـــــدا

بَدِيـــلاً أرْتَـضِــى عُــمــــرِى

وَلا بِالجَـنَّـــــةِ العُـظْـــمَى

وَلا بِالـــحُـــــورِ والنَّــهْــــــرِ

وصَلـى اللَّــهُ يــَا مَــــوْلاىَ

دَوْمَـــا آبــــِــــــدَ الـدَّهْـــــرِ

عَلَيْـــكَ وكُـلِّ مَـنْ تَرْضَــى

مِـنْ الأتْبـَـــاعِ فــى الحَـشْرِ

عَليْــكَ صـــلاةُ مَـوْلانـــــا

مَـــدَى الأَيَّـــــامِ والــدَّهــرِ

وَأَلْـفُ صَــــلاةِ مَــــوْلانَــا

بـــِلا عــــــــددٍ ولا حــــصرِ

عَليْكـم سَــيِّــــدى أبَـــداً

لِيــومِ الجَمْـــعِ والحَــشْــرِ

مقتطفة من قصيدة ” العفو (11)” – ديوان ” الطليق (3) “

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter