ربِّ صـــلِّ علــــى الرســــولِ .:. وآلــــــهِ خــيــــــــرِالعِـــــبــــادْ

ربِّ صـــلِّ علــــى الرســــولِ

وآلــــــهِ خــيــــــــرِ العِـــــبــــادْ

خــــيرَ ما صلَّيْــــتَ بالأســرار

أو بِــــحــــــــروفِ ضـــــــــــادْ

دائماَ تعـــــلو .. وتـزهـــــــو

نورُهـــــــا دومـــــاً يُـــــــــزادْ

لم يَصِـــلْ أبـــــداً إليــــــــها

مــــــنْ يحب ومــــــنْ أجــــادْ

ألفُ ألفِ صـــــلاةِ ربِّــــــــى

مــــا هفــــــا قــــلبٌ ومــــــادْ

تمــــــلأُ الأكـــــوان حتــــى

لا تُـــحَـــــــــدُّ ولا تُــــــــــزَادْ

مُنْتَهَــى الصَلَواتِ بِالأَنْـــوارِْ

مِـــــــــــنْ ربِّ العِـــــبــــــــادْ

ثُـــمَّ أَخْتِـــمُ مِنْـــكَ قَوْلِـــى

فيـــــكَ مَـوْصُـــولَ الــــودادْ

بعــــدَ حَمْــــدِ اللَّـــهِ مِنِّـــى

أنْ كَـــــتَــــبْتُ كَـــمــــا أرادْ

مقتطفة من قصيدة ” مقتضى الذات ” – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter