أأقولُ ذا قلبى يُحادِثُكُم!! .:. وروحى بالمحبةِ تَسْمَعُكْ!!

قــلْ لى -عليــك اللّهُ صَلَّــى-

قولَ حَــسْـــمٍ مِـــن فَمـِــكْ

حتى تــرى روحــى مكــانى

في الحقيقةِ منك عنـــــــكْ

ما زلتُ أجهلُ مَـــنْ أنـــــــا

حقَّ اليقينِ بغـــــيرِ شـَـــــكْ

يا نُصْرَتى فى كل حـَــــرْبٍ

عُــــدَّتِى منـْـــــكمْ ولـَــــــكْ

إبليسُ عــادانـــى .. مــــع

“الدجـالِ” .. دومـــاً مشتبـِكْ

ماذا أقـــولُ إذا سُئـِــــلْتُ

وقيل: مــــاذا يَشْـــــغَلُـكْ؟؟

أو قيلَ لى : مــــنْ أنـْـــت

أو قالوا: أئتنا بمؤَهِّــــلِكْ؟؟

أأقـولُ يقظانــاً أحادِثُـكم !!

وفــــى نــــــومى معــــكْ !!

أأقـــــولُ قــــد حـــادثـــتُ

بعضَ الأنبياءِ !!  بنورِ فضـلكْ!!

أأقـــــولُ حادثتُ الملائـــكَ

عندما انصـــاعوا لأمْـــركْ !!

أأقولُ قلبى قال: منك أوامرى

والمصطفى هو مرجِعُـكْ !!

أأقولُ أنتمْ فى دمـــــــى!!

وفؤادُ روحى مجلِسُــــكْ !!

أأقولُ ذا قلبى يُحادِثُكُــم!!

وروحى بالمحبةِ تَسْمَعُكْ!!

أأقــــــولُ إنِّــى مَيـــــتٌ !!

بلْ لمْ أعِــــشْ إلا معـــكْ !!

أأقولُ منذ “ألستُ” حقـــاً

صِــرْتُ منْـــكَ كتابِــِــعِكْ !!

أأقول لم أنظُـــــرْ سِـوَاكَ !!

وصــار قلــــبى خـادِمــــكْ !!

أأقولُ ما عندى من الأسرار !!

أم ذا فى المحبَّةِ يُغْضِبُــــكْ !!

بل أوثــرُ الصمتَ الطَـويــلَ

لعَــــلَّ صَمْـــتى يُعْجِبُــــكْ !!

حتى إذا ما قُــلتَّ : حَــدِّثْ

صِــــرْتُ رهـــن أوامِــــركْ !!

*****

مقتطفة من قصيدة ” الجِـوار ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter