عبْدٌ .. لـكِنْ عِنْدى أعْلَى .:. عنْ كُلِّ الأكـوانِ مُـمـَجَّـدْ

بـعْـضُ الخَلْقِ .. قليــلٌ ما هُـــمْ

يـعـرِفُ  سِـرَّ الـنــُّورِ   فـيَشْـهَـدْ

سيِّدُهُمْ   ..   وَ   حبيبى    منهم

مَـهْـمَا   قُـلْـتُمْ   فهُوَ  ” مَُحَمَّدْ “

أعْلَمُ  خلْقى   بى   ..  وَ  إمــامُ

جميعِ الرُّسْلِ .. حبيبى “أحْمَدْ”

عبْدٌ   ..   لـكِنْ   عِنْــدى    أعْلَى

عنْ   كُــلِّ   الأكـــوانِ   مُـمـَجَّـدْ

نورى فيــهِ  ..  وَ  فـيـهِ الرَّحْمَـةُ

للأكْــوانِ   ..   وَ   مِنـْهُ   المَـوْرِدْ

كـلُّ   صِـفــاتى   فـيــهِ   تــَـدورُ

إذَا   الألــبـــابُ   لــهُ   تـَـتـَفَـقَّـدْ

لـمـَّا   شوهــِـدَ   نــورى  فـيــهِ

وَ   قيلَ   :   رأيْنا   رَبـًّا   أمْـجَـدْ

قـلــتُ :  تـعــالَــى عِــزٌّ   فِــى

فليْـسَ ــ  يرانى  الحَى    مُجَرَّدْ

لا   يـُـدْرِكُــنى  بـصَــرٌ  أبـــــداً

مـهما   الرُّوحُ   عَــلاَ  وَ  تـجَــرَّدْ

لـكِـنْ   مَـثــُـلُ   النـُّورِ لـــذاتى

يـُـدْرِكُــهُ   العُـلَـمَا  ” بمحمَّـدْ “

حتَّى    العُلَما   بى  لَمْ   يَظْهَـرْ

لهُمُ   مِنــِّى  غـيْــرُ   ” مُحَمَّـدْ “

هُوَ “مِشْكاتى ” .. فيهِ “سراجى “

كُـــلُّ  الـنـــُّورِ  بقـلْـبِ “مُحَمَّـدْ”

إنْ   أبصَــرتَ  وَ  إنْ  شاهَـــدْتَ

فكيْفَ  تَـــرَى   إلاَّ  “بمُحَمَّدْ”  !!

مقتطفة من قصيدة ” المَعْبَد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter