كـــــــــلُّ خلـــــــق اللّــــه دون .:. اللّـــــهِ ذرٌّ فـــــــى رمــــــــــــادْ


روحُـــكــم مِـحـــــــراب قُــــــــــــدسٍ

فيــــــهِ للــــــــروحِ ارتــيـــــــــــــادْ

كـــــــل فتــــــــــحٍ منـــــك يـــــأتـــــــى

كيـــفـــمـــــــــــا ربـِّــــــــــــــى أرادْ

منــــــــك سقـــــيــــــــا الأنـبـيــــــــــا

والأوليــــــــــــاء .. وســـــــــرُّ زادْ

خـــــــذْ فــــــــؤادى عـــنــــد ربِّـــى

نـاظـــــــــراً يـــــــوم الــــتـــنـــــــادْ

فــــى لـــــــواء الحمـــــد أصفـــــــو

تحــــت عــــرش اللّــــهِ بــــــــــــــادْ

عـــــــندْ شـــــــــــطِّ الكــوثـــــــــــر

الـــــــدُرِّىّ أقــــــــدحُ بالزنـــــــــــاد

حيـــثُ يــــــورِى القـُـــــدْسُ نــــــاراً

بــــارَكــــــتْ كُــــــلَّ العِــــــبَــــــادْ

قُــــــدْسُ ربِّــــى فــى فـــــــؤادى

زاغ عـــــن غَــــــيـرٍ وَحـــــــــــــادْ

إنمَّــــا قــــلبــــــــــى بِـــعـــــرشِ

اللّــهِ دوْمــــــــا فـــــى ازديـــــــــادْ

كـــــــــلُّ خلـــــــق اللّــــه دون

اللّـــــهِ ذرٌّ فـــــــى رمــــــــــــادْ

خــــــيرُ خلـــــق اللّــــه مــــــنْ

يخــــتـــــــارُه رب العــــبــــــــــادْ

يجعَــــلُ الفُرقـــــــــانَ فـــــيــــــه

والنـــــــبى هُـــــو المِــهـــــــــادْ

فَــــاز بالحُـــســــنى رجـــــــالُ

اللّهِ عـــــــــادوا بالحَــــصَـــــــــــادْ

تحــــــتَ أقـــــــــدام الحبـــيب

“مُحَمَّــــدٍ” لَهُــــــمْ ارْتِيَــــــــــــادْ

كِفْلُــــهُم .. واللّه يــــشْـــهَـــدُ

فـــى العُبُـــــــودة والجِـــهــــــادْ

قَــــــدْ سَقَـــــاهــــــم ربُّهـــــــمْ

صَــــفوَ المحَــــــبَّة والــــــــوِدادْ

مقتطفة من قصيدة ” مقتضى الذات ” – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter