كمْ قَدْ ذُقْت الحب”لِجَدِّى” .:. حتى صِرْتُ كظلِّ “مُحَمَّدْ”

صَلَّــى اللَّــهُ عَلَيْــــهِ وسَــلَّمْ

ما هَـلَّت أنــــــوارُ “مُحَمَّدْ”

وجـلالِ القُــدُّوسِ .. وحَقِّـكِ

قَـدْ أغرِقْــتُ بنــورِ”مُحَمَّدْ”

قلبى والأنفـاسُ .. ورُوحِـى

صارت رَهْناً عِنْــد “مُحَمَّدْ”

كمْ قَدْ ذُقْـت الحـب”لِجَــدِّى”

حتـى صِـرْتُ كظـلِّ “مُحَمَّدْ”

مــــا نـادَتْ أبــــــداً عُشَّـــاقٌ

للمحبوبِ.. سـوى “لمُحَمَّدْ”

نَثْرى .. والأشعارُ .. ونَظْمِى

قَدْ صـارتْ فى حُبِّ “مُحَمَّدْ”

مــــولاتى .. أرجو تشريفـــاً

حَــــمَّــالاً لنِـــعــالِ “مُحَمَّدْ”

وصِلِينِـــــى مـولاتـى حُبــــًّـا

قـالـتْ : أَسْلِمْ عنـد “مُحَمَّدْ”

ثُــــــمَّ تَـعــَــال بِـــهِ لتَنــَـــال

الحُبَّ.. وكلَّ رضـاً “مُحَمَّدْ”

مقتطقة من قصيدة ” محمد ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter