أنــا يــا رسـولَ اللّه سِبْـطُــــكَ .:. قَـــدْ شــَرُفْـتُ بــِنـســبَـتــِـــــكْ

سـُبـحـــان مَنْ روحــى امتلـكْ

و سَـمـــاَ و أرضــــاً قَــدْ مَـلَـكْ

و صَــلاةُ ربَّـــى و الـسَّــــــلامُ

على من بـِـهِ انفـَلَـقَ الحَلـَــكْ

ســُبـحـانَ رَبِّــى مَنْ بــِقـُــدْسِ

جَــمــَـالــهِ دارَ الفَــــــــــلَــكْ

أنـــْتَ الـخـَبـيـرُ بكـــلِّ خلْــقٍ

و الـلَّطــِيـــفُ لِــمَـنْ ســَــلَـكْ

يـــا رحــْمــةً وَســِعَـتْ جمـيـعَ

الـخَـلْقِ . . و الغـُفْرانُ مِـنْـــك

أنـْتَ الغَفورُ . . و مَنْ سِــواكَ

لـِــعــبـْدِ سـوءٍ أغـْـضـَبـــَـك !!

إنْ كـــانَ ذنــْـبـى كالجـِـبــَالِ

فما الجـِبـــالُ لـِمَـنْ مـَـلَـكْ !!

أنــتَ الـغَـنـــىُّ عَــنِ الـعِـبـــاد

و عَــنْ تــَــقِــــىٍّ واصــَــــلَـكْ

سبحَانـك اللّهمَّ جُـــدْ بـالعَـفْــوِ

مــِــنـْـــكَ لــِـمَــنْ هــــَــــلَــكْ

و اغْـفِـرْ و ســَــامِـحْ ذنــْـبَــنــَا

جُوداً . . و كُــــلُّ الفَضْلِ لَـكْ . .

*****

إنـِّــى و حَـقِّـــكَ بــِتُّ يَقـْظـانـــاً

أُسـامــرُ مَـنْ بــِحَقٍّ سـبَّـحـَـكْ

فـرَأَيْـتُ كُـــلَّ الـكَــوْنِ قَـــــدَّسَ

و السِّـــوَى . . خَـلْـــقٌ هَــلَــكْ

يـا واحِـــداً أَحــَـــداً تَــجَـــلَّــــى

كَـيـْــفَ غَـيـْـــرَكَ يــَقْــــدِرُكْ !!

ما غـيْـــرُ “أحمَـدَ” فى الـــوَرَى

أَبــَـداً بــِـحَـــقٍّ يَـعــْــرِفــُــــكْ

أَقْــسَـــمْـتُ باسْــــمِ “محمـدٍ”

و “محمّـدٌ” لـــكَ رحمـتــُـــــكْ

أنــا يــا رسـولَ اللّه سِبْـطُــــكَ

قَـــدْ شــَرُفْـتُ بــِنـســبَـتــِــكْ

و ازْدادَ حُـبِّــى فــانْـتـَشَـيْــــتُ

و بــِتُّ أَغـْبــــــطُ عُـصْـبَـتَـــــكْ

*****

مقتطفة من قصيدة “حامِلُ النَّعْلَيْن ” – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter